18.1 C
بنغازي
2024-04-20
الأخبارأخبار دولية

انسحاب الأمم المتحدة من مالي وسط حالة من الفوضى

انسحاب الأمم المتحدة من مالي وسط حالة من الفوضى - PSDالعنوان 63

العنوان

قالت، الأمم المتحدة، إنه قبل أن تتخلى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، على عجل عن قاعدتها في كيدال بشمال مالي، يوم الثلاثاء، قامت بتدمير معدات باهظ التكلفة، لتجنب وقوعها في الأيدي الخطأ.

وبعد وقت قصير من خروج آخر قافلة تابعة للأمم المتحدة، أعلن متمردو الطوارق أنهم سيطروا على القاعدة.

وأمر المجلس العسكري الحاكم في مالي في يونيو الماضي، بعثة الأمم المتحدة، المعروفة باسم (مينوسما)، المستمرة منذ عشر سنوات، بالمغادرة مع توتر علاقاتها مع حلفائها الدوليين السابقين.

وسرعت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) من رحيلها في الأسابيع الأخيرة مع غرق شمال مالي في قتال بين المتمردين والقوات الحكومية التي تتنافس للسيطرة على المناطق التي تخليها.

وحاصرت مواجهات دامية قاعدتين على الأقل للأمم المتحدة، كما تم نهب قاعدتين، وفقا لمصدرين على علم مباشر بالانسحاب.

وأصيب ما لا يقل عن 12 من قوات حفظ السلام في انفجار عبوات ناسفة استهدفت قوافل تابعة للأمم المتحدة متجهة جنوبا، وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

صعوبات

واعترفت الأمم المتحدة بوجود صعوبات في رحيلها. وقالت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) في تصريحات إنها اضطرت لتدمير المعدات بما في ذلك المركبات والذخيرة والمولدات الكهربائية، التي لم تتمكن قواتها من إخلائها بعد أن فرضت الحكومة قيودًا على نقلها.

 وقالت، المتحدثة باسم البعثة فاتوماتا سينكون كابا، وفقا لرويترز، إن “معدات بملايين الدولارات فقدت”.

ورفضت السلطات، الموافقة على تقديم الدعم الجوي للقوافل، التي تسافر فوق بعض المناطق الأكثر اضطرابا في غرب أفريقيا.

وأمروا بوقف، بعض واردات الوقود وقطع الغيار، وفي بعض الحالات، عرضوا سلامة قوات حفظ السلام المغادرة للخطر، وفقا للمصدرين المطلعين بشكل مباشر على الانسحاب.

أخبار ذات صلة

الحكومة الليبية: إحاطة باثيلي تعكس فشله في ليبيا.. ونرحب بتعيين خوري لخلافته

فاتح محمد

باثيلي.. مبعوث أممي آخر يفشل في ليبيا

فاتح محمد

الوطنية للنفط: إنتاج النفط الخام بلغ مليون و241 ألف برميل يوميًا خلال 24 ساعة  

أسامة محمد