18.1 C
بنغازي
2024-04-19
أخبار ليبيا

إغلاق أسواق المواشي في الجفرة.. والسبب الحمى القلاعية

الحمى القلاعية تتسبب في إغلاق سوق بيع المواشي في قصر بن غشير

العنوان-طرابلس

أعلن قطاع الزراعة والثروة الحيوانية بالجفرة، إغلاق أسواق المواشي بمناطق البلدية للحد من انتشار مرض الحمى القلاعية.

جاء ذلك عقب اجتماع موسع، ضم عددا من الجهات الخدمية والضبطية في بلدية الجفرة.

الحمى القلاعية تهدد الثروة الحيوانية 

وناقش الاجتماع ارتفاع حالات الإصابة بأمراض الحمى القلاعية والجلدية التي تصيب المواشي؛ بهدف الحفاظ على الثروة الحيوانية وأيضا منع نقل أو دخول المواشي بين المناطق.

وانتهى الاجتماع بتشكيل غرفة عمليات خاصة بهذا الشأن لإغلاق الأسواق العامة ومنع دخول المواشي إلى بلدية الجفرة، إلا بعد الكشف عليها والتأكد من خلوها من الأمراض.

اجتماع بشأن ارتفاع حالات الإصابة بأمراض الحمى القلاعية
اجتماع بشأن ارتفاع حالات الإصابة بأمراض الحمى القلاعية

وفي سياق متصل، ناقش عميد بلدية سرت مختار المعداني وضع انتشار ذات المرض في المدينة، وذلك خلال اجتماع مع من المسؤولين في البلدية أمس الجمعة.

وحضر الاجتماع رئيس وأعضاء غرفة متابعة مرض الحمى القلاعية في المدينة برئاسة رئيس فرع جهاز الحرس البلدي وعضوية إدارة الصحة الحيوانية ومركز الرقابة على الأدوية والأغدية ومكتب الإصحاح البيئي.

من جانبه أعلن جهاز الشرطة الزراعية في وقت سابق، نفوق 270 رأساً من حملان الغنم عقب إصابتها بمرض الحمة القلاعية في منطقه سيدي الصيد بمدينة ترهونة.

وأوضح الجهاز، أن فرع الشرطة الزراعية ترهونة تلقى بلاغاً من أحد المواطنين مفاده وجود أغنام نافقة بسبب مرض الحمى في منطقه سيدي الصيد، وعليه خرجت الدورية التابعة للفرع إلى مكان الواقعة وتم فتح محضر لجمع الأدلة.

أمراض وبائية تهدد الثروة الحيوانية

من جهته حذر المركز الوطني للصحة الحيوانية، من تفشي مرضي الجلد العقدي، والحمى الخطيرين على الثروة الحيوانية، داعيا القطاعات المسؤولة كافة إلى تعزيز قدرة السلطات البيطرية والمعنيين بالقطاع الزراعي والتحرك بشكل سريع للحد من انتشار الأمراض في المناطق المتأثرة.

وطالب المركز، بتوفير اللقاحات والأدوية الضرورية وتعزيز الرقابة الصحية على الحيوانات المصابة والمشتبه بإصابتها، بالإضافة إلى تعزيز التوعية والتثقيف بين المزارعين وأصحاب الحيوانات حول أهمية الإبلاغ الفوري عن أي حالات مشتبه بها.

كما دعا المركز، جميع الأطراف المعنية بتحمل مسؤوليتها والعمل على تكثيف الجهود والتعاون المشترك لتفادي تحول الوضع إلى كارثة تؤثر على القطاع الزراعي والمجتمع بشكل عام.

وقال المركز إن “مرض الجلد العقدي يعد من الأمراض الوبائية التي تشكل تهديداً كبيراً لصحة الحيوانات واقتصاد الدولة، وبالتالي يتوجب اتخاذ كافة التدابير الوقائية والعلاجية للحد من انتشاره”.

وأوضح أن انتشار مرض الحمى القلاعية المؤثر على الماشية وخاصة في موسم ازدياد طلب اللحوم في شهر رمضان والأضاحي في موسم عيد الأضحى، سيكون له عواقب اقتصادية وخيمة وخاصة في ازدياد الأسعار.

أخبار ذات صلة

مخالفة للإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الحمى القلاعية.. ضبط سيارة محملة بالأبقار في مسلاتة

الصديق محمد

بشرط وجود شهادة صحية.. حكومة حمّاد ترفع حظر نقل المواشي بين البلديات

فاتح محمد

تحذير من تفشي الحمى القلاعية في جادو

الصديق محمد