أخبار ليبيا الأخبار

الصغير: غاب الرئاسي عن المؤتمر رغم أن الشأن الخارجي من اختصاصه  

العنوان-بنغازي

قال وكيل وزارة الخارجية السابق بالحكومة الليبية المؤقتة، حسن الصغير، اليوم الخميس، “غاب المجلس الرئاسي رئيساً وأعضاء لا بالحضور الشخصي ولا بالكلمات ولا بالموقف في مؤتمر دعم استقرار ليبيا”.

وأضاف الصغير “إن الشأن الخارجي والدولي من صميم اختصاصات الرئاسي دون غيرهم في تمثيل ليبيا في المحافل الدولية فما بالك بحدث في ذات الفندق الذي يقيمون فيه”.

وتابع، “أن تكون المبادرة في بدايتها ونشأتها جاءت على لسان وزيرة الخارجية فهذا لا يعني نهائيا بأن هذا الملف حكومي تنفيذي”.

وأردف الصغير، أن “ملف وقطاع الخارجية حسب الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي الأول والثاني أمر مناط بالمجلس الرئاسي ولهذا فإن وزير الخارجية يتم اختياره بالتشاور والتوافق بين المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة”.

وأكد الصغير أن هناك فجوة متعاظمة بين الحكومة والرئاسي حتى وإن حاول الرئاسي ورئيس الحكومة  التغطية عليها بصور التضامن والتعاضد.

وقال الصغير “سنرى إذا ما كانت الخارجية أو رئيس الحكومة أو الرئاسي سيفسرون غياب  أو تغييب الأخير عن هذا المحفل”.

وأضاف، “في المؤتمرات الدولية يخطر الضيوف من قبل المنظمين على سير الجلسات وجدول أعمالها وإذا ما كان هناك مداولات سرية (غير منقولة) أو نقل  مباشر لكل أعمال المؤتمر”.

وتابع، “في مؤتمر طرابلس تم إبلاغ المدعوين والمشاركين والضيوف بأن الأعمال كلها ستكون علنية ومنقولة ولا وجود لمداولات  سرية، وبالضرورة حضروا كلماتهم ومواقفهم وربما حتى قبلوا الحضور على هذا الأساس، فمن غير اللائق دبلوماسياً ولا سياسياً بأن تقطع البث المباشر على ضيوفك وتستمر بالإيحاء بأن هناك بث، وتحرج الضيوف أمام دولهم وحكوماتهم وشعوبهم، شاركت بصفتي السابقة  كوكيل لوازرة الخارجية ووزير خارجية مكلف لفترة محدودة بعدد من المحافل الدولية وتشرفت بتمثيل بلادي بها ، ولم يحدث معي هذا الموقف وإن حدث وعلمت به في حينه لانسحبت مسجلاً احتجاجي على هذا التعامل المسيء لصفتي وبلدي”.

مشيرا إلى أن “الأمر أكبر من مجرد إيقاف بث، الأمر باختصار هو أن تستخدم صورتي وحضوري وتمنعني من إيصال صوتي وموقفي”.

 

مقالات ذات صلة

تفعيل وحدة الأدلة الجنائية بقسم البحث الجنائي توكرة

زايد هدية

قطر تعلق على الغارة الجوية التي استهدف بها سلاح الجو أهدافا عسكرية بقاعدة معيتيقة

عودة معاون آمر غرفة عمليات الكرامة بعد رحلة علاج