أخبار ليبيا

الداخلية: اشتباكات طرابلس تقوض عملية الاستقرار السياسية

العنوان –ليبيا

قالت وزارة الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية أن الاشتباكات والقتال في طرابلس من شأنه تقويض العملية السياسية وستكون له تبعات أمنية واقتصادية وإنسانية.

وأصدرت الوزارة، اليوم السبت، بيانا علقت فيه على الاشتباكات التي دارت بين الميليشيات المسلحة بحي صلاح الدين في طرابلس، مؤكدة أن عناصرها يعملون على فرض الأمن والاستقرار في البلاد، وفق القوانين.

وقالت الوزارة التي يفترض أن تفرض الأمن في العاصمة إن ما حدث في طرابلس من شأنه تقويض العملية السياسية وستكون له تبعات أمنية واقتصادية وإنسانية.

وأكدت أن الوزارة تعمل على وصول الليبيين إلى انتخابات 24 ديسمبر دون عراقيل، مشيرة إلى أن القوانين الدولية والمحلية تمنع الاقتتال داخل الأحوزة العمرانية والمدن السكنية، محذرة من مغبة هذه الافعال التي تستوجب الملاحقة القانونية دوليا ومحليا.

وأشار البيان إلى أن وزارة الداخلية تدعو كافة الأطراف والأجهزة التابعة لها إلى ضبط النفس، والالتزام بما يمليه عليه القانون.

ووقعت اشتباكات واسعة استمرت حتى صباح الجمعة في منطقة صلاح الدين بين قوات تابعة لجهاز دعم الاستقرار، الذي يقوده اغنيوة الككلي ومليشيا 444 التابع لرئاسة الأركان، أمام البوابة الرئيسية لمعسكر التكبالي، الذي تستغلة منطقة طرابلس العسكرية كمقرٍ لها.

مقالات ذات صلة

خارجية المؤقتة: الدعوة لبقاء الوفاق في المشهد هوس وانفصام

نعوم: التحركات التركية خلال الفترة الأخيرة بمنطقة الساحل والصحراء مريبة

سلامة يواصل مساعيه لعقد مؤتمر دولي حول ليبيا

فاتح الخشمي