18.1 C
بنغازي
2024-06-19
ليبيا

المسماري: ثورة الكرامة قطعت دابر الإرهاب وحركت عجلة إعادة الإعمار في كافة المدن الليبية

المسماري: ثورة الكرامة قطعت دابر الإرهاب وحركت عجلة إعادة الإعمار في كافة المدن الليبية - 1 1348864

العنوان-بنغازي

أكّد اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم القائد العام للجيش الوطني، أن ثورة الكرامة انبثقت عن ثورة شعبية ووطنية داخل ليبيا لقطع دابر الإرهاب وإيقاف نزيف الدم ببعض المدن.

 وقال المسماري في تصريحات لـ “اليوم السابع” المصرية: “إن ثورة الكرامة كانت مطلب شعب بالكامل وتحمل القائد العام مع أبناء المؤسسة العسكرية المسؤولية الكاملة لمواجهة الإرهابيين الذين سيطروا على المقدرات المالية والسلاح والمعسكرات بدعم من دول خارجية”.

وأضاف: “ثورة الكرامة جاءت كمطلب شعبي في ليبيا لتصحيح المفاهيم وتحرير الدولة الليبية وبسط الدولة للأمن والقانون على كامل التراب الليبي، وإنهاء الفوضى الخلاقة التي عمل عليها كثير من العملاء بدعم إقليمي ودولي”.

وقال المسماري: “الحرب على الإرهاب استمرت سنوات طويلة بداية من تحرير بنغازي تلتها معارك كبيرة ضد الجماعات المتطرفة في كامل ليبيا”.

وتحّدث المسماري حول دور الجيش الوطني الآن في التنمية، وقال: “القيادة العامة تقوم ببرامج إنمائية في البلاد خلال السنوات الماضية بإعادة الخدمة للمشاريع الزراعية وحل مشكلة الطرق والمواصلات”.

وتابع المسماري: “الشركات تعمل في إنشاء طرق جديدة تصل لمسافات طويلة للغاية، وتحريك عجلة إعادة الإعمار في جميع المدن”.

وقال: “القوات المسلحة تمكنت من فرض الأمن والأمان على الأرض وتدفع نحو تحقيق تطلعات الشعب الليبي في الرخاء والتنمية بتنسيق كامل مع الحكومة الليبية المكلفة من قبل البرلمان”.

وعن جهود الجيش الليبي في إعادة إعمار المدن المدمرة، أوضح المسماري أن القيادة العامة تعمل بشكل متسارع لإعادة الاعمار في درنة عقب كارثة إعصار دانيال، مؤكدا أن عدد كبير من الشركات تعمل على إعمار درنة ومنطقة الجبل الأخضر بشكل كامل، معربا عن أمله في انتهاء الإشكال السياسي وأن يتم العمل بشكل موحد من أجل الليبيين، لافتا إلى أن الانقسام السياسي أضاع سنوات طويلة على ليبيا وأضاع عليها فرص في التنمية والبناء.

وتطرق المسماري إلى خطة القائد العام للجيش بإنشاء وحدة عسكرية جديدة وفق العقيدة الوطنية والتضحية من أجل ليبيا، مشيرا لتخصيص وحدات عسكرية خاصة لمحاربة الإرهاب تستطيع العمل في الظروف الصعبة على الساحل الليبي أو في الجنوب بتضاريسه الصعبة.

وأكد المسماري على رفع القدرات القتالية للقوات الجوية، الدفاع الجوي، والمشاة، حيث عادت الروح لكافة أبناء العملية العسكرية في ليبيا، موضحا أن استراتيجية القائد العام تمكن من تشكيل جيش وطني ليبي يحمي ليبيا وأرضها.

وعن آلية القيادة العامة لمعالجة مشكلة التشكيلات المسلحة في ليبيا، أوضح اللواء أحمد المسماري أن القوات المسلحة الليبية طبقت سياسة الدمج والتسريح في جنوب وشرق ليبيا، وتم دمجهم وفق شروط التجنيد في الجيش الوطني كي يتم قبولهم في الكليات أو مراكز التدريب أو المعاهد العسكرية.

وأكد المسماري أن القيادة العامة ترحب بانضمام أي مواطن ليبي للمؤسسة العسكرية الليبية، مشيرا إلى أن الليبيين عليهم أن يحتفلوا ويفرحوا بما حققته عملية الكرامة من بسط الأمن والاستقرار في ليبيا.

وتمر اليوم الخميس الذكرى العاشرة لثورة الكرامة التي وبفضل دماء الشهداء وجهود أبناء القوات المُسلحة والقضاء على المجموعات الإرهابية في شرق وجنوب البلاد.

أخبار ذات صلة

حماد: ثورة الكرامة عاد معها الأمن والاستقرار إلى بلادنا رغم المشككين 

النص الكامل لكلمة القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر في احتفالية الذكرى العاشرة لثورة الكرامة

بدء العرض العسكري بمناسبة الذكرى العاشرة لـ “ثورة الكرامة” في حضور المشير حفتر وعقيلة صالح