18.1 C
بنغازي
2024-04-24
الأخبارأخبار دولية

المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم يعلن عن تنظيم ملتقاه الدولي الرابع بالشراكة مع موريتانيا

المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم يعلن عن تنظيم ملتقاه الدولي الرابع بالشراكة مع موريتانيا - PSDالعنوان 46

العنوان

أعلن المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم عن عقد ملتقاه الدولي الرابع، بالشراكة مع الحكومة الموريتانية في العاصمة نواكشوط أيام 09-10-11 من يناير 2024م، تحت رعاية رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية، محمد ولد الشيخ الغزواني؛ وبرئاسة الشيخ عبد الله بن بيه، رئيس منتدى أبوظبي للسلم.

وقد اختار المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم لملتقاه الدولي الرابع عنوان: “التعليم العتيق في إفريقيا: العِلْم والسِّلْم”.

يأتي هذا الاختيار تزامنا مع القرار التاريخي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» بإدراج المحظرة الموريتانية ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

وأشاد المؤتمر الإفريقي بهذه الخطوة التي تترجم المحافظة على الموروث العلمي والثقافي والديني والفكري لهذه المؤسسة العتيقة من الاندثار والتلاشي أمام سيل العولمة الجارف، والأفكار المأزومة التي تهدد الهوية الحضارية، لدول القارة.

ويتناول الملتقى الرابع التعليم العتيق المتمثل في ما أبدعته التجربة التاريخية للمجتمعات الإفريقية من مؤسسات تعليمية أهلية، كانت دَوْما جذورا للمعرفة المؤصّلة وجسورا للتواصل والتعايش السعيد، وحصونا منيعة في وجه الغلو والتطرف، ودعوات الفرقة والاختلاف، وحواضن لقيم السلم والأخوة، وروافد للهوية الإفريقية الإسلامية الأصيلة.

تعزيز السلم

ويسعى المؤتمر الإفريقي لتعزيز السلم كمنصة للشراكة المثمرة والحوار النافع، بين صناع القرار والقادة الدينيين والنخب المجتمعية المختلفة، إلى الإسهام- إلى جانب سائر شركائه من المنظمات الإقليمية والدولية- في استقصاء الطرق التي يمكن من خلالها للتعليم العتيق أن يستعيد دوره كاملا وفاعلا في تعزيز السلام وروح الوئام وتقوية مناعة المجتمعات ضد الأفكار المتطرفة، وكيفية إثراء هذه التجربة الأصيلة بما استجد من مقاربات تعليمية حديثة.

وستنعقد ضمن أعمال الملتقى الرابع النسخة الثانية من قمة الشباب والمرأة صناع السلام في إفريقيا، تحت عنوان: “التعليم العتيق: التحصين والتمكين” برعاية حرم رئيس الجمهورية الموريتانية.

وتتيح هذه القمة الفرصة لحوار جاد بين القيادات الشبابية والنسوية مع صناع القرار والعلماء لتقديم أفكارهم وإبراز وجهات نظرهم حول قضايا السلم ومستقبل القارة.

ويعتبر الملتقى الدولي السنوي للمؤتمر الإفريقي للسلم أبرز حدث فكري وثقافي في القارة الإفريقية يجمع صناع القرار من رؤساء القارة وممثلي الحكومات الإفريقية ورؤساء مجالس الإفتاء والمجالس الشرعية وكبار العلماء والدعاة وقادة الشأن الديني مع أبرز القيادات الشبابية والنسوية للخروج بمقاربات علمية وفكرية تنفع الناس وتمكث في الأرض.

 

 

 

أخبار ذات صلة

كأس أفريقيا.. موريتانيا تقصي الجزائر وتتأهل لدور الـ16 في مفاجئة تاريخية