أخبار ليبياالأخبار

الوطنية للنفط تعلن القوة القاهرة على موانيء السدرة وراس لانوف بخسارة 16 مليار دينار

العنوان – طرابلس

اعلنت المؤسسة الوطنية للنفط اليوم الخميس إعلان حالة القوة القاهرة على موانئ السدرة وراس لانوف بعد إنقضاء مهلة 72 ساعة وخسران أكثر من 16 مليار دينار ليبي.

وقال رئيس مجلس الإدارة مصطفى صنع الله :”لقد  نفذ صبرنا بعد أن حاولنا مرارا وتكرارا تجنب إعلان حالة القوة القاهرة إلا إن تنفيذ إلتزاماتنا أضحى أمرًا مستحيلا”.

وأضاف صنع الله اضطررنا لإعلان حالة القوة القاهرة على موانئ السدرة وراس لانوف  إضافة الى حقل الفيل مع استمرار حالة القوة القاهرة في مينائي البريقة والزويتينة.

وذكر رئيس مجلس الإدارة  أنه بموجب هذا الإعلان فإنه صار من المستحيل  بما في ذلك  تغذية محطات كهرباء الزويتينة وشمال بنغازي والسرير باحتياجاتهم من الغاز الطبيعي لارتباط إنتاج النفط الخام  بالغاز من حقول شركتي الواحة ومليته مما أوصلنا إلى تعثر إمدادات خط الساحل بالغاز الطبيعي.

وقال رئيس مجلس الإدارة :”نجابه اليوم أكثر من أي وقت مضى تحديات مرهقة متمثلة في عدم قدرتنا على تغطية إحتياجات المرافق الحيوية في البلاد بالمحروقات، وأن  مبادلة النفط الخام من الإنتاج المتاح بالوقود السائل أضحت على المحك نتيجة الانخفاض الحاد في الإنتاج”.

وأضاف :”أن تغذية حساب المحروقات بالعملة الصعبة تعطل بسبب رفض المصرف المركزي ووزارة المالية تسييل المخصصات بالدولار الأمريكي، لذا فليس مستغربا أن تستفحل الأزمة في موسم الصيف ما لم يتم استئناف إنتاج النفط أو معالجة العجز الحالي لحساب المحروقات”.

وأردف صنع الله قائلا ” لدى السياسيين معتقدات خاطئة التصقت  بالشأن النفطي، والاختلاف السياسي حق ولكن الخطأ استخدام النفط “قوت الليبيين” ورقة مساومة”، واصفاً إياها بـ”الخطيئة التي لاتغتفر”.

وعبر رئيس مجلس الإدارة أن خطايا السياسيين مميتة والوضع صعب ومُضْنٍ، والظاهر ينبيء بمالآت خطيرة تمس جودة حياة المواطن مالم يتم استئناف إنتاج النفط والغاز – الآن – وعلى الفور.

وواصل صنع الله :”كنا نتوقع من وزير النفط محمد عون أن يحمل ثِقْل المؤسسة ويُعينُها برأْيه، إلا أنه للأسف الشديد يعيش حالة إنكار للواقع فتارة يخرج على الإعلام ليضلّل الرأي العام و يقول إن وقف إنتاج النفط لا يشكل خسارة وتارة أخرى يحاول الاسترفاد بالحكومة  ولا نعرف حقيقة لما يتلاعب بالحقائق ويشوه الأحداث وينكر الثوابت ويعيش في ضيق هواجسه”.

وأكد أن الخسائر الناجمة عن الإغلاقات تجاوزت ستة عشر مليار دينار ليبي حتى تاريخه، والإنتاج  انخفض وانحدر بشكل حاد حيث تراوحت الصادرات اليومية بين 365 إلى 409 ألف برميل في اليوم بانخفاض وقدره 865 ألف برميل في اليوم عن معدلات الإنتاج في الظروف الطبيعية.

وأفاد أن الإغلاقات تسببت في فقدان 90 مليون قدم مكعب في اليوم من غاز حقل الفارغ وحوالي 130 مليون قدم مكعب في اليوم من الغاز الطبيعي لحقول أبوالطفل.

وذكر أن المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها  مستمرون في النهوض بواجباتهم ومسئولياتهم ولكنهم مضطرون بموجب هذا البيان إلى تحميل المسؤولية كاملة للجهات المسببة للأزمة.

مقالات ذات صلة

الاتفاق على صيانة الطريق الرابط بين سلوق وقمينس

زايد هدية

رئيسة اتحاد نقابات عمال ليبيا تدعو لإنهاء مأساة أهالي تاورغاء أمام مؤتمر دولي بتونس

“bbc” تتهم الصادق الغرياني بمنح 250 ألف دولار لمساجد بريطانية

زايد هدية