أخبار ليبيا الأخبار

العفو الدولية تطالب بوقف إعادة المهاجرين إلى ليبيا

العنوان-طرابلس

طالبت منظمة العفو الدولية، اليوم الإثنين، بالكف عن التعاون في إعادة المهاجرين وطالبي اللجوء إلى ليبيا، مشيرة إلى ظروف احتجاز وصفتها بالجحيم يتعرض لها المهاجرون العائدون من عرض البحر إلى مراكز الاحتجاز في ليبيا.

ووجهت المنظمة نداء إلى إيطاليا والاتحاد الأوروبي عشية الذكرى الخامسة لاتفاقات التعاون الهادفة إلى اعتراض المهاجرين واللاجئين أثناء عبورهم البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب وكالة الأنباء الإيطالية آكي، قالت المنظمة إنه جرى اعتراض أكثر من 82 ألف شخص في البحر وتمت إعادتهم إلى ليبيا خلال السنوات الخمس الماضية، لافتة إلى أن ثمة رجالًا ونساء وأطفالًا تعرضوا للاحتجاز التعسفي والتعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة والاغتصاب والعنف الجنسي والعمل القسري والقتل غير القانوني.

وانتقدت منظمة العفو الدولية حكومة الوحدة الوطنية، على غرار تعيين محمد الخوجة أخيرًا كرئيس لإدارة مكافحة الهجرة غير الشرعية، الذي كان يسيطر في السابق على مركز احتجاز (طريق السكة) وجرى فيه توثيق أعمال عنف واسعة النطاق.

وفي سياق تحريضها على وقف التعاون مع ليبيا لإعادة هؤلاء المهاجرين، تقول المنظمة إن التعاون مع السلطات الليبية يتسبب في وقوع الأشخاص اليائسين في شرك ظروف رعب لا يمكن تصوره.

وأوضحت أن إيطاليا ومالطا والاتحاد الأوروبي أسهمت، على مدى السنوات الخمس الماضية، في القبض على عشرات الآلاف من النساء والرجال والأطفال في البحر، انتهى الأمر بمعظمهم في مراكز احتجاز تقشعر لها الأبدان.

وتقول السلطات الليبية إنها تخضع مراكز الاحتجاز لعمليات مراقبة دقيقة لتحقيق القدر المطلوب من حقوق الإنسان، وتوفير ظروف احتجاز مناسبة، لكنها تشتكي دائمًا من قلة التعاون وضعف الإمكانات، التي تتطلب تعاونًا أوروبيًّا أوسع.

مقالات ذات صلة

ماكرون يعلن إرسال قوات عسكرية إضافية لشرق المتوسط لوقف الأطماع التركية

لجنة متابعة المشاريع ببلدية البيضاء تبحث سير أعمالها

غدًا في جنيف .. جولة جديدة من المفاوضات بين الأطراف الليبية