الأخبار مال وأعمال

وزارة النفط تجدد رفضها لبيع حصة من شركة الواحة لشريك أجنبي

العنوان-طرابلس

أكدت وزارة النفط والغاز، على أنها لا تزال متمسكة بموقفها في رفضها لبيع حصص الشركاء الأجانب لشركات أجنبية أخرى.

وقالت الوزارة، في بيان، إنه كان من الأفضل والأجدر على الدولة الليبية شراء واستثمار هذه الحصص لصالحها.

جاء ذلك، على خلفية الصفقة المتعلقة ببيع شركة هس الأمريكية حصتها في شركة الواحة للنفط والبالغة 8.16 ‎بالمائة‎ إلى شركة توتال الفرنسية وكونوكوا فلبس الأمريكية.

وقالت الوزارة، إنها تابعت بعض التصريحات لرئيس مجلس المؤسسة الوطنية للنفط، مصطفى صنع الله، والذي يشير فيها إلى عدم علاقة المؤسسة الوطنية للنفط بموضوع تلك الصفقة.

وأضافت الوزارة، أنه “ولوضع الأمور في نصابها، ينوه وزير النفط والغاز، محمد إمحمد عون، بأن في العام 2019، وبرعاية مصطفى صنع الله، قامت المؤسسة الوطنية للنفط بتبني بيع حصة شركة ماراثون الأميركية في شركة الواحة للنفط إلى شركة توتال الفرنسية”.

وأضافت، أن “الأمر المثير للانتباه أن حصة الشركة في ذلك الوقت كانت ضعف الحصة المعلن عنها حاليا، حيث بلغت 16.333‎بالمائ، ‎ وذلك بالترتيب مع رئيس المجلس الرئاسي السابق، ودون عرضها على مجلس الوزراء”.

وواصلت، “الأمر الذي يجعل هذا الإجراء من طرف رئيس المؤسسة باطلا بطلانا مطلقا، لأن مثل هذه الإجراءات حتما تحتاج لقرار من مجلس الوزراء بصريح نص المادتين 2 و17 من قانون البترول رقم 25 لسنة 1955م”.

وقالت الوزارة، إن “لجنة الطاقة بمجلس النواب طلبت توضيحا من رئيس مجلس المؤسسة الوطنية للنفط عن هذا الموضوع. لكنه لم يرد عليها حتى الآن. كما أن هناك قضية مرفوعة من المجلس الأعلى للدولة في هذا الموضوع”.

وأضاف، أنه “يتحتم عليها ومن جانب المسؤولية الملقاة على عاتقها التنويه لهذا الأمر المهم وتوضيحه للشعب الليبي”.

مقالات ذات صلة

البرلمان الأفريقي يطالب بمغادرة كل الأجانب من ليبيا

العفو الدولية: قوات الأمن والمليشيات في طرابلس استخدمت قوة مميتة لقمع مهاجرين

فاتح الخشمي

أجدابيا تحتفل بوصول المشير إلى أرض الوطن

زايد هدية