أخبار ليبيا الأخبار

دبلوماسيا بروتوكوليا لا تستحق..الزايدي ينتقد طريقة لقاء المسؤولين الليبيين بـ “وليامز”

العنوان – طرابلس

انتقد أمين ما يسمى اللجنة التنفيذية للحركة الوطنية الشعبية الليبية مصطفى الزايدى لقاء عدد من المسؤولين الليبيين مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني وليامز.

وقال الزايدي في تغريدة عبر حسابه على “تويتر” :”المسؤولين الصوريين في ليبيا، من رؤوساء الرئاسي والحكومة ومجلس القضاء والمفوضية إلى وزيرة الخارجية هرعوا إلى لقاء وليامز”.

وأضاف أمين اللجنة :”دبلوماسيا بروتوكوليا لا تستحق مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة بوظيفتها تلك أن تحظى بكل هذه اللقاءات”.

وتابع الزايدي في تغريدته :”كان يكفي أن يقابلها أحد المستشارين أو مدير إدارة في وزارة الخارجية”.

والتقت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، ستيفاني وليامز رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي محمد الحافي حيث أكدت أن الأمم المتحدة لن تتهاون مع الترهيب والاعتداء على القضاة والأجهزة القضائية.

وأضافت وليامز خلال زيارتها  لمقر المحكمة العليا بطرابلس :”اتفقنا على الأهمية الحاسمة للحفاظ على وحدة القضاء واستقلاليته، بعيدا عن كل النفوذ السياسي والخلافات”.

وكانت وليامز أجرت عدد من الزيارات عقب وصولها إلى العاصمة طرابلس حيث التقت أمس الإثنين رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي وبحث الجانبان آخر مستجدات العملية السياسية في ليبيا وترتيبات إجراء الاستحقاق الانتخابي المقبل.

كما بحثت المستشارة مع وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش بمقر الوزارة مستجدات الوضع في ليبيا وتركزت محادثاتهما على الانتخابات.

فيما أكدت وليامز، خلال لقائها رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح أن استلام 2.5 مليون ليبي لبطاقاتهم الانتخابية رسالة قوية مفادها أن الشعب الليبي يتوق إلى التغيير والديمقراطية.

والتقت المستشارة كذلك رئيس مجلس النواب المُكلف، فوزي النويري، وبحث اللقاء تطورات الأوضاع في ليبيا على كافة الأصعدة في مقدمتها السياسية والأمنية.

مقالات ذات صلة

بهدف تحقيق التنوع الاقتصادي.. الحويج يبحث تطوير قطاع التأمين

تسجيل 599 إصابة جديدة و15 وفاة بفيروس كورونا في ليبيا

حفتر: معالجة الأزمات في ليبيا لن تنجح ما لم تكن نابعة من إرادة شعبية