أخبار دوليةصحةمال وأعمال

أزمة دواء في تركية نتيجة هبوط الليرة..وأردوغان يؤكد استمراره في خفض أسعار الفائدة

العنوان – إسطنبول

تعاني دولة تركيا هذه الفترة من أزمة دواء بسبب هبوط الليرة خلال العام 2021 حيث فقدت الليرة التركية نحو 50% من قيمتها، لتبلغ مستوى غير مسبوق.

وكشف تقرير أن المواطنين الأتراك يتنقلون منذ أسابيع من صيدلية إلى أخرى بحثا عن أدوية لم تعد متوفرة في السوق مع انهيار الليرة التركية.

وأكد التقرير أن القطاع  الطبي يعتبر من أكثر القطاعات تضرراً عقب هذه الأزمة بسبب اعتماده على الواردات مع انهيار العملة الوطنية.

وأوضح التقرير أن مجموعة كاملة من الأدوية المخصصة لعلاج أمراض مثل السكري والسرطان أو حتى نزلات البرد أصبحت غير متوفرة في 27 ألف صيدلية في تركيا.

ويقول الأمين العام لاتحاد أطباء تركيا فيدات بولوت أن “تركيا تمر بأزمة دواء، انسحب عدد من الموردين من السوق لأنهم بدأوا يخسرون الأموال، واستمرت وزارة الصحة في تسديد المال لهم بسعر الدولار عند 4 ليرات تركية”.

ويضيف بولوت :”إن أكثر من 700 دواء انقطعت اليوم من السوق، والقائمة تطول يوما بعد يوم، لكن السلطات التركية تنفي وجود أزمة”.

وفقدت الليرة التركية أكثر من نصف قيمتها منذ بداية العام أمام الدولار، بل تراجعت بشكل حاد منذ إعلان الرئيس رجب طيب اردوغان الشهر الماضي “حرب الاستقلال الاقتصادي”.

وبين التقرير أن أردوغان تجاهل النظريات الاقتصادية الكلاسيكية، وفرض على البنك المركزي خفض أسعار الفائدة بانتظام، ما زاد من التضخم الذي تخطى 21% خلال عام، وبلغ سعر صرف الدولار الجمعة 17 ليرة بعد أن كان 9,6 مطلع نوفمبر.

وهبطت الليرة التركية اليوم الإثنين أكثر من السابق بعد أن قال الرئيس التركي إنه لا تراجع عن خفض أسعار الفائدة.

وتراجع سعر صرف الليرة بحسب وكالة “بلومبيرغ” لمستوى قياسي منخفض جديد، عند 17.6 ليرة للدولار الواحد.

مقالات ذات صلة

الزناتي يحذر من دخول الموجة الرابعة من كورونا

Osama Al

القضاء التونسي يرفض الافراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي

“كبح العطس” يؤثر على صحة الأذن والعيون

صحيفة العنوان