أخبار ليبيا

مجموعة أبناء ليبيا تدين تمويل الرئاسي للميليشيات وتطالب مجلس الأمن برفع حظر السلاح عن الجيش 

طرابلس-العنوان

دانت مجموعة أبناء ليبيا قيام الرئاسي بتجميع الميليشيات الإرهابية في العاصمة ومدها بالأموال لمحاربة الجيش في انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن المطالب باحترام قرارته الخاصة بالإرهاب ورفع حظر السلاح المفروض على الجيش الوطني الليبي.

وقال البيان الذي تلقت العنوان نسخة منه “تتابع مجموعة أبناء ليبيا من المثقفين والناشطين السياسيين والإعلاميين باهتمام تطورات الحرب التي بدأها تحالف الميليشيات الخارجة عن القانون عام 2014، بما يسمى بعملية فجر ليبيا التي أدت إلى طرد مجلس النواب المنتخب والحكومة الشرعية من العاصمة طرابلس”.

وأضاف البيان “وإذ نلاحظ ما آل إليه حال الوطن وظروف معيشة المواطن وما يتكبده من معاناة في ظل سيطرة الميليشيات والعناصر الإرهابية على مفاصل الدولة ومقدراتها في العاصمة، نثمن الجهد الجبار الذي بذله القائد العام للجيش الوطني المشير خليفه حفتر، منذ تعيينه من مجلس النواب المنتخب، في بناء قوات مسلحة محترفة استطاعت اجتثاث الإرهاب من شرق ليبيا وجنوبها وبسطت الأمن بعد سنوات من الفوضى الأمنية والمؤسساتية”.

وقال البيان “رغم أننا نكره الحرب، وندعو إلى السلام والوئام بين جميع أبناء الشعب الليبي، ونتألم لكل ليبي يفقد حياته في الحرب، إلا أن تجربة السنوات الأربعة الماضية أكدت للشعب الليبي أنه لا يوجد حل سلمي للازمة الليبية، وأن بعض الدول حرصت على مد الإرهابيين بالسلاح لمواجهة الجيش وابعاد الحل واستمرار الفوضى، ولذلك فإننا نبارك استجابة القوات المسلحة لنداء الشعب الشعب، الذي عبر عنه في طرابلس وعدد من المدن الليبية، لتحرير العاصمة من بقايا الارهاب، وسراق المال العام، ونؤكد دعمنا لعمليات الجيش لاستعادة طرابلس للسلطات الشرعية، وتخليصها من سيطرة الميليشيات الارهابية، التي يقود بعضها ارهابيون ومهربو بشر مدرجين على قائمة عقوبات مجلس الامن”.

ودان البيان بشدة قيام ما يسمى بحكومة الوفاق بتجميع الميليشيات الارهابية في العاصمة ومدها بالأموال لمحاربة الجيش في انتهاك واضح لقرارات مجلس الامن ذات الصلة، يستدعي وضع فايز السراج على قائمة عقوبات مجلس الأمن.

وعبر البيان عن استغرابه لدعوة الاتحاد الاوربي لوقف عمليات الجيش الليبي ضد المجموعات الارهابية، ونعتبرها دعماً للارهاب في ليبيا ستكون له نتائج وخيمة على علاقات ليبيا بالاتحاد الاوربي في المستقبل.

وطالب البيان مجلس الامن باحترام قراراته الخاصة بالارهاب، ورفع حظر السلاح المفروض على الجيش الوطني الليبي، وحث اعضاء الامم المتحدة على تقديم الدعم اللازم له في هذه المعركة النهائية ضد الارهاب في ليبيا.

وحثت مجموعة أبناء ليبيا الشباب في مدينة طرابلس أن يكونوا مستعدين لدعم قوات الجيش الليبي عندما يطلب منهم ذلك.

مقالات ذات صلة

رئيس هيأة الرقابة الإدارية يطلع على سير العمل بمكتب الرقابة بشحات

صحيفة العنوان

تزامنا مع “معركة تحرير درنة”.. وضع خطة لتأمين طبرق

صحيفة العنوان

تونس والولايات المتحدة تبحثان سبل إنجاح ملتقى الحوار السياسي الليبي