أخبار دولية الأخبار

فنزويلا تغرق في الظلام في ظل الأزمة بين المعارضة والنظام

كراكاس-العنوان

تغرق فنزويلا منذ أيام في ظلام دامس رغم عودة التيار الكهربائي، يوم الأحد، إلى بعض أحياء كراكاس بعد عودة قصيرة السبت والجمعة لمرتين ولفترة محدودة.

وتجاوز الانقطاع حد الـ72 ساعة بعد ظهر الأحد قبل العودة الجزئية، وأعلنت الحكومة، اليوم الإثنين، يوم عطلة للموظفين والمدارس.

ومع غياب وسائل النقل؛ فإن التنقل أصبح صعباً جداً حتى في العاصمة.

وأعلن وزير الاتصالات خورخي رودريغيز “بأمر من الرئيس نيكولاس مادورو، كل أنشطة المدارس والشركات تبقى معلقة غداً الإثنين”، داعياً في الوقت نفسه إلى “الهدوء” في رسالة عبر التلفزيون الرسمي.

في المقابل يعتزم المعارض الفنزويلي ورئيس البرلمان خوان غوايدو، اليوم الإثنين، الاستفادة من العطل الكهربائي الهائل الذي يغرق فنزويلا في الفوضى منذ ثلاثة أيام، لدعوة البرلمان إلى التصويت على إعلان حالة الطوارئ على أمل أن يسهل ذلك إدخال المساعدات الإنسانية.

غوايدو الذي اعترفت به أكثر من خمسين دولة بينها الولايات المتحدة رئيسا بالوكالة للبلاد، أعلن الأحد بأنه سيطلب من الجمعية الوطنية إعلان حالة الطوارئ لإتاحة دخول المساعدة الإنسانية الدولية إلى البلاد.

كما حثّ غوايدو الناس على النزول إلى الشوارع، مشيرًا إلى أن النظام برئاسة، نيكولاس مادورو، يترك الفنزويليين يموتون، على حد قوله.

ودعا غواديو، القوات المسلحة إلى التوقف عن حماية الرئيس نيكولاس مادورو، واصفًا أنه “دكتاتور”.

ووفقًا لمنظمات غير حكومية، فقد تسبب انقطاع الكهرباء في وفاة 15 مريضًا في المستشفيات حتى الآن، لكن وزير الصحة كارلوس ألفارادو الذي حافظ على صمته منذ بداية الأزمة، نفى تلك التقارير.

وقال “هذا خطأ” وذلك في تصريح للتلفزيون الذي لا يصل إلا إلى قلة قليلة من الفنزويليين في ظلّ الأزمة.

وهذا الانقطاع الكهربائي غير مسبوق من حيث اتساعه وطول مدته في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة ويحتوي على أكبر احتياطي للنفط في العالم.

مقالات ذات صلة

جلسة مرتقبة جديدة لمجلس الأمن حول ليبيا

رئيس نقابة الأطباء: الإضراب المفتوح سيبدأ غدا

الصديق الورفلي 2

أعيان مصراتة يصدرون بيانا توضيحيا حول عودة نازحي تاورغاء