أخبار ليبيا

زايد هدية: هناك خلافات بين المليشيات حول تقاسم الـ “2 مليار دينار” التي قدمت من السراج

طرابلس-العنوان

قال النائب زايد هدية، رئيس لجنة الرقابة في مجلس النواب، إن العمليات التي انطلقت في العاصمة طرابلس، حددت ساعة البداية، إلا أنه يصعب تحديد ساعة الانتهاء.

وأضاف في تصريحات صحفية إلى موقع “سبوتنيك” الإخباري، اليوم الجمعة، أن الجيش انطلق تجاه العاصمة طرابلس لتحريرها من الميليشيات والجماعات الإرهابية.

وأوضح أن حكومة الوفاق التي فرضت من قبل بعض الدول، لم تكتسب أي شرعية من الداخل، ما دفعها للتحالف مع المليشيات والجماعات الإرهابية منها “أنصار الشريعة”، وما يسمى بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي”، والكتائب التي تسيطر على المصرف المركزي ومقدرات الشعب الليبي.

وتابع أن حكومة الوفاق رغم اعتراف المجتمع الدولي بها، إلا أنها لا تسيطر على مقاليد الأمور في طرابلس، وأن الحكومة صرفت 2 مليار دينار خلال الأيام الماضية للمليشيات والكتائب، وأن بعض الخلافات حصلت حول تقسيم المبالغ بين الكتائب.

وأشار إلى أن اللواء التاسع الذي يضم الكثير من العسكريين من ترهونة والمنطقة الغربية، يقاتل ضمن صفوف الجيش الليبي، وأن العديد من العسكريين يشاركون عملية “تحرير العاصمة”، وأن القوات المسلحة لم تكن ترغب في استعمال سلاح الجو والمدفعية، إلا أن ما اقدمت عليه الطائرات التابعة للوفاق أجبرت الجيش على التعامل بالأسلحة الثقيلة، واستخدام الطيران في قصف الأهداف التي تستهدف المدنيين.

وتابع أن المجتمع الدولي يعرف أن بعض المليشيات تسيطر على العاصمة طرابلس، وأن أعضاء البرلمان أوضحوا ذلك للمبعوث الأممي لليبيا السيد غسان سلامة.

وشدد على أن المراكز المالية في العاصمة خاضعة لسيطرة الجماعات والكتائب، التي تسببت في انهيار الاقتصاد الليبي، وأن بعض الدول تدعمها وكأنها لا تعرف حقيقة الأمور.

وأشار أن بعض الدول التي تتحدث عن عسكرة الدولة، لا تدرك حقيقة الأمور، خاصة أن عمليات الجيش بعيدة عن هذا الهدف، وأن الدولة المدنية تحتاج إلى جيش قوي يحميها.

مقالات ذات صلة

سطو مسلح على شاحنتي وقود تابعتين لشركة البريقة بالقرب من الزاوية

فاتح الخشمي

صيانة طائرة الـ “إيرباص” المتضررة من اشتباكات طرابلس ووصلها إلى مطار بنينا  

صحيفة العنوان

تشكيل مدرسة ضباط الصف بالمنطقة الجنوبية

فاتح الخشمي