أخبار دولية

استجابة متفاوتة للإضراب العام في الجزائر

الجزائر-العنوان

تظاهر آلاف التلامذة الثانويين الأحد في أنحاء عدة من الجزائر ضد ترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، في حين بدت الاستجابة متفاوتة للدعوة الى الاضراب العام عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأقلعت من جنيف الاحد الطائرة الحكومية الجزائرية التي كانت نقلت في الرابع والعشرين من فبراير الماضي الرئيس المريض عبد العزيز بوتفليقة إلى سويسرا للعلاج، ما يعزز الاعتقاد بأنها قد تكون بصدد إعادة الرئيس الى البلاد.

وفي وسط العاصمة الجزائر، تجمع نحو ألف تلميذ ثانوي مرددين شعارات مثل “لا للعهدة الخامسة يا بوتفليقة”، وكان المشهد نفسه في احياء الضواحي. وفي الكثير من المدن أغلقت المدارس الثانوية وتم تسريح الطلاب.

وكذلك احتل طلاب الجامعات وأساتذتهم الكليات والمعاهد رافضين الرضوخ لقرار وزارة التعليم العالي الصادر السبت بتقديم عطلة الربيع عشرة أيام وتمديدها عشرة أخرى.

وتجمع نحو ألفي طالب في جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية، مردّدين “جزائر حرة وديموقراطية” للتنديد بهذا القرار ومواصلة احتجاجهم ضد ترشيح بوتفليقة للانتخابات المقررة في 18 أبريل.

وتشهد عدة جامعات منذ أيام إضرابا للطلاب والأساتذة كان يفترض أن يتوسع الأحد، قبل ان تقرر الوزارة تقديم العطلة. وألغت الحكومة، تحت الضغط، قرارا بإغلاق إقامات الطلاب ما كان سيجبر أغلب الطلاب على العودة إلى بيوتهم وعدم مشاركتهم في التظاهرات كما يفعلون منذ 22 فبراير.

ودعا الطلاب الى مسيرة جديدة الثلاثاء كما فعلوا في الأسبوعين الماضيين.

وإضافة إلى التظاهرات الطلابية كان ناشطون قد دعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى الاضراب العام يوم الأحد.

وتوقفت حركة النقل العام في العاصمة الجزائرية وأغلقت غالبية الثانويات في أنحاء البلاد ابوابها، في حين بقيت بعض المحلات والإدارات مفتوحة، لتأتي الاستجابة لإضراب الأحد متفاوتة.

وتوقفت كل القطارات المتجهة نحو الضواحي او المدن الأخرى انطلاقا من المحطة الرئيسية بوسط الجزائر، كما شهدت خدمات الحافلات والترامواي والمترو شللا، ولم تفتح معظم المحلات التجارية صباح الأحد أبوابها في الشوارع الرئيسية للجزائر.

وكان الوضع نفسه في الأحياء الشعبية مثل باب الواد وفي الضاحية الغربية مثل زرالدة، بحسب شهادات السكان.

وفي المقابل ظلت العديد من المحلات خاصة المخابز والمقاهي مفتوحة في الأحياء البعيدة عن وسط المدينة بحسب السكان، وكذلك عملت أغلب الإدارات والشركات الخاصة بشكل عادي.

لكن الوضع كان مختلفا في شركة صناعة السيارات الوطنية “فالجميع في إضراب” كما أفاد عامل في الشركة العامة الواقعة برويبة شرق العاصمة الجزائرية.

وأضرب موظفو شركة الكهرباء والغاز صباح الأحد لمدة ساعة واحدة كما سيضربون في المساء ساعة اخرى كما أفاد احد الموظفين. وسيستمرون على هذه الحال طيلة الأسبوع.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

نشر 12 ألف شرطي في باريس مع دعوة “السترات الصفراء” للاحتجاج

صحيفة العنوان

هجوم بواسطة طائرات مسيرة على منشأتين نفطيتين لأرامكو في السعودية

الخارجية الإيطالية تؤكد انخفاض عدد المهاجرين القادمين من النيجر إلى ليبيا

صحيفة العنوان