أخبار ليبيا

تقرير -رحلة لودريان في ليبيا “لماذا جاء وبماذا عاد” ؟

العنوان-ليبيا

قام وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بزيارة إلى ليبيا بدأها من غرب البلاد حيث زار مصراتة وطرابلس والتقى خلالها المسؤولين بالمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق ونواب مقاطعين من مدينة مصراتة ليختتمها في مرتفعات الرجمة حيث مقر القيادة العامة للقوات المسلحة ويلتقي بقائدها المشير خليفة حفتر .

وبحث لودريان خلال الزيارة آخر المستجدات حول ماتم الاتفاق عليه بمؤتمر باريس حول ليبيا بداية العام  خاصة إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية قبل نهاية العام .

وجدد وزير الخارجية الفرنسي في تصريحات له أثناء الزيارة تمسك بلاده بدعم مخرجات مؤتمر باريس، الذي يقضي بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية نهاية العام الجاري، وأنها ستقدم في سبيل ذلك دعما شاملا تقنيا وماليا عن طريق بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

وقال لودريان في مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق محمد سيالة،إنه جاء إلى ليبيا برسالة مفادها “دعم مجمل القوى الليبية التي تكافح الإرهاب على كل الأراضي الليبية، وكذلك دعم الجهود الليبية فيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية والتحكم بتدفق الهجرة ومعاملة المهاجرين داخل ليبيا وما تنتظره ليبيا من دعم المجتمع الدولي”.

وأكد الوزير الفرنسي على دعم باريس استغلال السلطات الشرعية في ليبيا لموارد النفط، في إطار من التكافؤ والمساواة، وأن كل ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا من الخروج من الأزمة السياسية وذلك وبإجراء الانتخابات.

وطالب لودريان كل القادة بضرورة اعتماد ليبيا على جيرانها وأصدقائها والمنظمات الإقليمية في سبيل حل مختلف الأزمات التي تواجه البلاد.

هذا ويتعارض إصرار فرنسا على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية وفق أسس دستورية نهاية هذا العام، مع الرغبة الأمريكية والإيطالية في عقدها في النصف الأول من العام القادم، بدعوى عدم جاهزية الأطراف السياسية في الدخول في سباق انتخابي.

وعزز ذلك تصريح لوزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي قال فيه إن الشعب الليبي ومؤسساته الأوسع تمثيلاً، هي التي من شأنها أن تقرر متى يجب دعوة البلاد للانتخابات.

وأضاف موافيرو في تصريح أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، في تموز يوليو الجاري أن الانتخابات يجب أن تُجرى ولا ينبغي تأجيلها الى ما لا نهاية،إلا أنه لا يمكن أن يكون مؤتمرا أو قوة أجنبية من يقرر الموعد، في إشارة إلى مبادرة باريس.

مقالات ذات صلة

قبيلة الفرجان تعلق عضويتها بالمجلس الاجتماعي لقبائل سرت

الوطنية للنفط تتعهد بإنشاء مشاريع في البريقة

تظاهرة أمام مقر حكومة الوفاق بطرابلس احتجاجا على إنقطاع الكهرباء

زايد هدية