أخبار دولية

العراقيون يدلون بأصواتهم في أول انتخابات بعد هزيمة داعش

العنوان-بغداد

أدلى العراقيون اليوم السبت بأصواتهم في أول انتخابات منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية لكن لا يتوقع الكثيرون أن يفي الزعماء الجدد بوعود الاستقرار في بلد يعاني الصراع والمصاعب الاقتصادية والفساد منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

وقد تعزز نتيجة الانتخابات الدور الذي تلعبه إيران في العراق والشرق الأوسط.

وبعيدا عن حسابات السياسة التي أججت الانقسامات الطائفية،يواجه العراق تحديات عدة بعد الحرب ضد تنظيم داعش دامت ثلاث سنوات وكلفت البلاد نحو مئة مليار دولار.

وتحولت معظم مدينة الموصل الواقعة بشمال العراق إلى أنقاض،وما زال الأمن مهددا بسبب التوتر الطائفي الذي تحول إلى حرب أهلية عامي 2006 و2007 في أوج الاحتلال الأمريكي الذي بدأ بالغزو عام 2003.

وسيتعين على الفائز في انتخابات يوم السبت التعامل مع تداعيات قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران في خطوة أثارت مخاوف بين العراقيين من أن يتحول بلدهم إلى ساحة للصراع بين واشنطن وطهران.

والخلاف بين الجماعات العرقية والدينية الثلاث الرئيسة،وهي الشيعة العرب الذين يمثلون أغلبية والسنة العرب والأكراد،قائم منذ عشرات السنين والانقسامات الطائفية غائرة على الرغم من توحيد قوى الأطراف الثلاثة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال جمال موسوي الذي يعمل قصابا ويبلغ من العمر 61 عاما إنه سيشارك ولكنه سيبطل صوته،وأضاف أنه لا يوجد أمن ولا وظائف ولا خدمات كما أن المرشحين لا يتطلعون إلا لملء جيوبهم وليس مساعدة الناس.

ويحتاج المرشحون الثلاثة الرئيسون لرئاسة الوزراء، وهم حيدر العبادي رئيس الوزراء الحالي وسلفه نوري المالكي والقيادي الشيعي هادي العامري.

المصدر (وكالات)

مقالات ذات صلة

موسكو ترفض مطالب أوروبية بإطلاق سراح بحارة أوكرانيين

صحيفة العنوان

بالصور .. امرأة تفجر نفسها في تجمعٍ لرجال الأمن في قلب العاصمة تونس

فاتح الخشمي

عاجل| الإفراج عن المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي قبل جولة الإعادة