أخبار ليبيا

بريد هيلاري يكشف اتصال عبدالجليل بالمرشد الأعلى لجماعة الإخوان المسلمين

بريد هيلاري: المقريف والكيب كانا عضوين في جماعة الإخوان المسلمين المصرية

واشنطن-العنوان

كشفت رسائل البريد الإلكتروني لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون والتي كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو أعلنا الإفراج ورفع السرية عنها، أن رئيس المجلس الانتقالي السابق، مصطفى عبدالجليل ومستشاريه كانو على اتصال بالمرشد الأعلى لجماعة الإخوان المسلمين المصرية محمد بديع ومستشاريه.

وبحسب الرسالة الموقعة في 3 أبريل 2012، إن عبدالجليل اعتمد في اتصاله إلى حد كبير على حاجته لمعالجة التقارير التي تلقاها والتي تفيد بأن جماعة الإخوان المسلمين الليبية تتواصل مع بديع ومستشاريه للحصول على الدعم.

وذكر البريد أن رئيس المؤتمر الوطني السابق، محمد المقريف، ورئيس الوزراء الليبي السابق، عبدالرحيم الكيب، كانا عضوين في جماعة الإخوان المسلمين المصرية خلال أيام دراستهما في مصر.

وبحسب البريد، أكد مصدر حساس للغاية داخل جماعة الإخوان المسلمين المصرية على أن بديع وعبد الجليل قد أجريا محادثات في محاولة لتطوير خطة للتعامل مع جماعة الإخوان المسلمين الليبية، حيث أخبر عبد الجليل بديع أن جماعة الإخوان المسلمين الليبية وحزب العدالة والبناء أكثر رفضاً للأعمال الأجنبية والمصالح المصرفية من المجلس الوطني الانتقالي وأن التنافس في انتخابات يوليو سيقوي بلحاج وغيره من الإسلاميين المحافظين مما يؤثر سلبًا على الاقتصاد الليبي والذي بدوره سيسبب مشاكل لمصر بينما تتعافى من ثورتها في 2011.

ووفقا للبريد، أكد عبد الجليل أن المجلس الوطني الانتقالي قد نجح في هذه المرحلة في تجنب اندلاع العنف بين المجموعات المتنافسة حتى في مواجهة الحركة الفيدرالية في الشرق على المنطقة الحدودية مع مصر، وحذر من أن فوز جماعة الإخوان المسلمين الليبية “حزب العدالة والبناء” قد يغير هذا ويؤدي إلى زيادة العنف بين الميليشيات المتنافسة التي يمكن أن تنتقل إلى مصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق