أخبار ليبيا

الخازمي: جاهزون لحماية المقدرات في الهلال النفطي

رأس لانوف-العنوان

أكد آمر العمليات بغرفة عمليات سرت الكبرى التابعة للقوات المسلحة العميد ركن محمد الخازمي،على جاهزيتهم للتصدي لأية محاولات من شأنها العمل على زعزعة الأمن داخل الحقول والموانئ في منطقة الهلال النفطي.

وقال الخازمي لصحيفة العنوان “إن القوات المسلحة حررت المصدر الوحيد لقوت الشعب الليبي بعملية “البرق الخاطف” وأكدت على قدرتها ودقة عملها على استرداد الموانئ النفطية من العصابات الإجرامية التي كانت تسيطر عليه وتمنع الليبيين من استغلال مواردهم والذي أوصل الشعب الليبي إلى حافة الفقر”.

وأشار إلى أن هذا العمل العظيم قد انعكس على تدفق النفط وارتفاع إنتاجه وإلى تراجع سعر الدولار أمام الدينار الليبي.

ووجه الخازمي الشكر إلى القائد العام للقوات المسلحة المشير أركان حرب خليفة بالقاسم حفتر تجاه ما يبذله من جهود للدفع بالقوات المسلحة نحو التقدم لحماية الوطن والمواطن.

ودعا الخازمي كل العسكريين للالتحاق بثكناتهم والابتعاد عن السلبية؛ فداء للوطن الغالي الذي يجمعنا.

وشدد الخازمي على أن المؤسسة العسكرية ولاءها لله والوطن وهمها أمن المواطن في كل ربوع ليبيا.

وقال “إن ما يفرق بين القوات المسلحة النظامية والميليشيات هو الانضباطية” مشيرا إلى أن الميليشيات لا تتمتع بالضبط والربط وكل هدفها هو المصلحة المادية أو العقيدة الأيديولوجية الواحدة، بعكس القوات المسلحة التي همها حماية الوطن والمواطن.

وفي سياق الحديث حول نازحي تاورغاء وما آلوا إليه مؤخرا قال الخازمي، إن غرفة عمليات سرت الكبرى تعتبر مهجري تاورغاء جزءا من النسيج الاجتماعي الليبي ومواطنين ليبيين ومن واجبنا حمايتهم وتأمين مرورهم على الطريق.

وذكر أن هذا العمل هو واجب نقدمه لكل الليبيين، مؤكدا أن من حق أهالي تاورغاء العودة إلى ديارهم.

وأفاد الخازمي أن غرفة عمليات سرت الكبرى، قامت باستقبال العائدين من الأهالي أثناء رحلة العودة وقامت قواتها بتأمينهم إلى آخر نقطة في منطقة الأربعين، التي تعتبر حدود مسؤولية الغرفة.

وأشار إلى انتشار القوات المسلحة ومديرات الأمن على طول الطريق أثناء مرور أهالي تاورغاء منها يوم الخميس الماضي.

وقال “إن هذا واجبنا الوطني والأخلاقي تجاه المواطن الليبي أينما كان وأينما حل وتحت كل الظروف”.

وعبر الخازمي عن أمانيه بأن يعم الأمن والأمان كل ربوع ليبيا وأن يتوحد الوطن وصولا إلى مصالحة اجتماعية شاملة وأن يكون الليبيون صفا واحدا نحو البناء والتقدم والازدهار والابتعاد عن قعقعة السلاح ودوي المدافع.

وقال الخازمي “إننا أسرة واحدة يجمعنا الوطن ويجب ألا نقف عند المحطات السيئة السابقة بل ننظر بأمل لبناء مستقبل واعد لهذا الوطن”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق