علوم وتكنولوجيامنوعات

مشروع الفضاء الإيطالي يستعد لإطلاق رحلة مأهولة للقمر

العنوان_روما

تستعد صناعة الطيران الإيطالية من خلال شركة ليوناردو و تاليس ألينيا سبيس (مشروع إيطالي فرنسي مشترك بين تاليس وشركة فينميكانيكا السابقة بحصص تبلغ 67 و 33 %) لتقديم برنامج أرتيميس التابع لوكالة لناسا للفضاء، حيث يركز على إرسال أول امرأة والرجل التالي إلى القمر بحلول عام 2024.

ويتعلق الأمر بمشاركة إيطالية مهمة جاءت في 25 سبتمبر الماضي من خلال توقيع إعلان نوايا تشهد عليه شبه الجزيرة، وهي أول دولة أوروبية توقع اتفاقية ثنائية لاستكشاف القمر مع الولايات المتحدة بين شركاء أرتميس.

من جهته، اعتبر ريكاردو فراكارو، وكيل رئاسة المجلس والموقع على الوثيقة مع مدير ناسا جيم بريدنشتاين، أنها فرصة كبيره لإيطاليا، الأمر الذي يؤكد الصداقة التاريخية بين البلدين وتقاليد طويلة من التعاون الثنائي بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الإيطالية، مضيفاً: “إنه اعتراف بتميزنا التكنولوجي والإنتاجي”، وفقاً لما نقلتة وكالة “نوفا” الإيطالية.

فيما اعتبر الرئيس التنفيذي لشركة ليوناردو أليساندرو بروفومو أن الاتفاق قد يؤدي إلى عودة إلى الصناعة الإيطالية بقيمة من الممكن أن تتجاوز مليار يورو، وذلك مع المزيد من الآثار الإيجابية لسلسلة التوريد للقطاع بأكمله.

وذكر أن إيطاليا فضلاً عن الإسهام المهم على المستوى التقني والعلمي، ستبادر بتزويد البعثة القمرية بالمساهمة التكنولوجية اللازمة من أجل بناء أنظمة الهبوط على القمر وبناء وحدات سطحية إضافية صالحة للسكن.

ويعد الحضور الإيطالي قوي في البرنامج حيث تبلغ تكلفته 28 مليار دولار والذي قدمته وكالة ناسا رسميًا في 21 سبتمبر، والذي بدوره يهدف إلى تأسيس وجود مستدام على القمر بحلول نهاية العقد وليس هذا فقط.

أرتميس يعد بدوره معبر تاريخي في استكشاف الفضاء ونقطة رئيسية في استراتيجية ناسا “القمر إلى المريخ”، حيث ستشكل العمليات التي أجريت في إطار البرنامج الأساس لتنظيم مهمة إلى المريخ في المستقبل.

من جانبه، أكد جيم بريدنشتاين، خلال مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي، أن البرنامج سينقسم إلى مراحل مختلفة في نهاية اختبارات السلامة الضرورية، فيما ستقوم ناسا بإطلاق نظام الإطلاق الفضائي ومركبة أوريون الفضائية في أول مهمتين تدعى أرتميس 1 و أرتميس 2، المقررين في 2021 و 2023.

كما سيكون هناك رحلتان للتجربة حول القمر للتحقق من الأداء والوظائف الميكانيكية للصاروخ والمركبة الفضائية، وبعدها أرتميس 3 في عام 2024: المهمة الثالثة ستكون المهمة التي تحمل رجل على القمر الصناعي مع الهبوط في القطب الجنوبي للقمر.

ومن المقرر بالفعل إطلاق نظام الإطلاق الفضائي والمركبة الفضائية لأول مرة في العام المقبل، ولم يتبق سوى الاختبارات الأخيرة للصاروخ، والتي من المفترض أن تنتهي في فصل الخريف.

ويسافر الطاقم بعد الإطلاق على متن مركبة أوريون إلى المدار القمري، ثم يرسو على المنصة المدارية القمرية جيتوي_ لوب جي، وهي محطة فضائية تحت التطوير حاليًا ستدور حول القمر، فيما ستمثل مقر دائم في المدار القمري الذي سيغادر منه نظام الهبوط للبعثة السطحية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق