أخبار ليبيا

مسلحو الوفاق في بوقرين يرفضون الاعتراف بالحوارات الجارية حالياً

العنوان_بوقرين

أصدرت المليشيات في بوقرين، بيانًا  تحت مسمى “الجيش الليبي والقوة المساندة له في الغرب الليبي”، زعمت خلاله رفضهم لأي نتائج تخرج من اللقاءات الخارجية التي تعقد حاليا ما لم يكن فيها من يمثلها وباختيار مباشر من طرفها.

وزعمت «المليشيات في  البيان، الذي اطلعت «الساعة 24» على نسخة منه،  وكان مكتوبا على ورقة تخص ما يسمى غرفة تحرير وتأمين سرت الجفرة” أنهم قدموا “تضحيات مؤلمة خلال السنوات الماضية لإنهاء حكم الطغاة والدكتاتورية، وترسيخ قيم الحرية، وتحقيق مبدأ الديمقراطية يخرج علينا بعض الساسة، الذين يدعون تمثيل الليبيين والتحدث باسمهم من أجل استمرار الجلوس على الكراسي والظفر بالمناصب”، بحسب البيان.

وواصل بيان المليشيات، أن هؤلاء الساسة ضربوا بعرض الحائط كل هذه “التضحيات الكبيرة، متناسين بعمد الوفاء للأبطال، الذين لولاهم لما استطاعوا التواجد في هذه اللقاءات المشبوهة، والتي ما أرادوا من خلالها إلا إطالة أمد الأزمة، وتفاقم الأوضاع، وزيادة الاحتقان بين عامة الشعب”، بحسب زعم البيان.

وتابع البيان الذي يعود في الأصل إلى مليشيات مصراتة المتواجدة في بوقرين: عليه فإننا نؤكد لكل هؤلاء أن استمرار الحكومات الانتقالية مضيعة للوقت والجهد، ومعها قد ازداد الفساد، ونهب المال العام، فإنه من الواجب علينا، إيقاف هذه الحكومات والذهاب للاستفتاء على الدستور، والسعي إلى الانتخابات البرلمانية والرئاسية مباشرة”، لافتًا “إن قيم ومبادئ ثورة 17 من فبراير التي نادت بالحرية والديمقراطية والتداول السلمي على السلطة ، خط أحمر لن تفرط فيها مهما كانت الدوافع والأسباب”، بحسب نص البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق