أخبار ليبيا

العامة للنقل البحري: الناقلة “بدر” المحتجزة قسرا لم تغادر بلغاريا ونعمل على استردادها عبر القضاء

طرابلس-العنوان

قالت الشركة الوطنية العامة للنقل البحري أن الناقلة بدر محتجزة قسرا وظلما بدولة بلغاريا منذ أواخر نوفمبر 2017، حيث تم الاستيلاء عليها بقوة السلاح من قبل شرطة المنافذ البحرية البلغارية وإجبار ربانها وطاقمها بالنزول وإخلائها الفوري وقطع الاتصالات عنها، مشيرة إلى أنه تم تسليمها لشركة “بلغارجيومين”.

جاء ذلك في بيان أصدرته الشركة الوطنية للنقل البحري، اليوم الأحد، لتوضيح آخر مستجدات الناقلة الوطنية بدر، وأكدت الشركة أن “بلغارجيومين”، زعمت ملكية للناقلة من خلال مستند رهن تم تزويره في اليونان.

وأكدت الشركة أنها على تواصل مستمر مع كافة الجهات الرسمية المحلية والدولية والمنظمات البحرية ذات الاختصاص لوقف الاعتداء الصارخ على الناقلة بدر، داعية إلى عدم الانجرار وراء الإشاعات والأقاويل التي تهدف إلى إثارة الرأي العام لمآرب شخصية، وفق البيان.

وأوضحت الشركة، أن الناقلة لا تزال قيد الاحتجاز بميناء بورغاس البلغاري ولم تغادره حتى اللحظة، وأكدت الشركة أنه على الرغم من صدور عدة أحكام قضائية لصالحها بالإفراج عن الناقلة، ورغم الجهود الدبلوماسية التي بذلتها وزارة المواصلات ووزارة الخارجية مع الجهات البلغارية المختصة، إلا أن محاولات الاستيلاء على الناقلة لم تتوقف، حيث سعت شركة بلجارجومين منذ ذلك الحين للحصول على “ملكية” السفينة بالاعتماد على مستند الرهن المزور عن طريق عملية مزاد غير مشروعة في دولة بلغاريا.

وأكدت الشركة الوطنية العامة للنقل البحري،  أن شركة بلجارجيومين قامت بإعادة تسجيل الناقلة عديد المرات وفي أكثر من دولة  حيث تم تسجيلها مرة تحت العلم البنمي باسم  ( BDIN )، ثم سجلت  باسم ( Morgana ) تحت العلم الليبيري لصالح شركة ليبيرية  ولحقها تسجيل آخر تحت العلم الكاميرون.

وأشارت الشركة بأنه قامت بالتنسيق مع مصلحة الموانئ والنقل البحري بمخاطبة السلطات البحرية المختصة بخصوص هذه التسجيلات وطالبت بالغاءها، موضحة أن الناقلة حتى تاريخه لم تشطب وفقاً للقانون من سجلات ميناء طرابلس البحري المسجلة به وهي لا تزال ملكاً للشركة الوطنية العامة للنقل البحري.

مضيفة أنها قامت فور كل تسجيل باتخاذ الإجراءات القضائية اللازمة للطعن في هذه التسجيلات وبيان مدى مخالفتها للقوانين والأعراف البحرية الدولية، مؤكدة أنه تم إلغاء التسجيلات رسمياً من الجهات القضائية المختصة في كل دولة تم التسجيل بها.

وتابع البيان، “أنه بتاريخ 9/12/2019، أصدر رئيس محكمة أثينا الابتدائية مرسوما رسميا يفيد بإلغاء تصديق سند الرهن المقدم من طرف شركة بلغارجيومين، وبالتالي بطلان سند الحجز والتنفيذ على الناقلة في بلغاريا واعتباره كأن لم يكن، ما يعني إلغاء جميع الإجراءات المترتبة عليه”.

وأكدت الشركة، قيامها برفع الأمر من جديد إلى القضاء البلغاري بطلب إعادة ثبوت ملكية الناقلة واسترداد حيازتها والسيطرة عليها وفقاً لأخر المستجدات، وقبل الفصل في الدعوى، ومن ثم فوجئت بأن هناك شركة تدعى  ( Livia-shipping) تزعم ملكيتها للناقلة وأنها أطلقت عليها اسم ( Mariam-B ) وأنها تقدمت بطلب إلى السلطة البحرية البلغارية وميناء بورغاس للحصول على إذن لإبحار الناقلة وضمنت طلبها شهادة تسجيل للناقلة صادرة عن  السلطة البحرية لدى (الكيان الصهيوني) في محاولة للهروب بالناقلة قبل صدور الحكم من القضاء البلغاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق