أخبار ليبيا

في تلميح يشجع الهجوم على المقرات الأمنية والعسكرية.. البعثة الأممية في ليبيا هل أصبحت غير حيادية؟!

طرابلس-العنوان

ألمحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى أن التظاهرات في المنطقة الشرقية “تؤكد الحاجة الملحة لإنهاء إغلاق الموانئ النفطي والعودة إلى عملية سياسية كاملة وشاملة تلبي تطلعات الشعب الليبي لحكومة تمثله وللعيش بكرامة وسلام”.

وأعربت البعثة في بيان لها، الأحد، عن قلقها إزاء مقتل متظاهر وإصابة واعتقال آخرين خلال الاحتجاجات التي شهدتها مؤخرا مدينة المرج، وذلك بسبب تردي الأوضاع المعيشية، بحسب البيان.

وبهذا البيان تتهم البعثة برئاسة ستيفاني ويليامز ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة بعدم الحيادية وتمثيلها لطرف ليبي واحد، كون أن بيانها فيه تشجيع للهجوم على المقرات الأمنية والعسكرية.

وقالت البعثة أنها “تعرب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها البالغ إزاء تقارير تفيد بمقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين واعتقال عدد من المتظاهرين الآخرين في 12 سبتمبر بعد ما ورد من استخدام مفرط للقوة من قبل السلطات في الشرق ضد المتظاهرين السلميين في مدينة المرج”.

ودعت البعثة “إلى إجراء تحقيق شامل وفوري في هذه الأحداث والإسراع في الإفراج عن جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفيا”.

وأكدت البعثة أنها تذكر “جميع الأطراف في ليبيا بأن الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي من حقوق الإنسان الأساسية ويندرج في نطاق التزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان”.

ولفتت إلى أن “هذه التظاهرات، وتلك التي شهدناها مؤخراً في أجزاء أخرى من ليبيا، جراء إحباطات مستفحلة بشأن استمرار الظروف المعيشية السيئة ونقص الكهرباء والمياه واستشراء الفساد وسوء الإدارة وعدم توفير الخدمات في جميع أنحاء البلاد”.

وخرج عشرات المتظاهرين في بنغازي والمرج مساء الخميس الماضي احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وتدني مستوى الخدمات داخل المدينة، وانقطاع الكهرباء وانعدام السيولة في المصارف وتأخر صرف المرتبات ونقص وقود الديزل بمحطات التوزيع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق