أخبار ليبياالأخبار

المبري يحذّر من اتفاق “الصخيرات2”

طبرق-العنوان

حذّر السياسي الليبي، فرج ياسين المبري، اليوم الجمعة، من مغبة انجرار مجلس النواب الليبي وراء توقيع اتفاق “الصخيرات 2” الذي الذي تسعى القوى الإقليمية والدولية لإبرامه من خلال عقد اجتماعات سياسية بين وفد من مجلس النواب ومجلس الدولة، في العاصمة المغربية الرباط مطلع الأسبوع القادم، على ضوء مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة.

وقال المبري، “ستكون الصخيرات 2 أكبر جريمة ارتكبت في حق ليبيا وشعبها، حيث لازلنا نعاني شؤم الأولى، من قبل من هم على الواجهة السياسية، ولم يأخذوا الدروس ويتعظوا من التجارب السابقة، بأن جعلوا جماعة الإخوان ندًا للشعب الليبي، وطرف رئيسي في الحوار رغم تصنيفهم من قبل البرلمان بأنها جماعة إرهابية”.

وأضاف، “أن هذا ما جعل بريطانيا ترحب بهذا اللقاء بسرعة غير معهودة، تنفيذا لأجندتها وأجندة أمريكا بخلق وطن لإخوان المسلمين على غرار وعد بلفور لإسرائيل”.

وقال المبري، “إن كل من سعى لإنجاح هذا اللقاء ونال موافقته وشارك فيه، سيدخل التاريخ من أحلك أبوابه سوادًا، ونحن ندرك أن من يقوم بإدارة هذا اللقاء هم جماعة الإخوان المغربية بتعليمات خارجية من عرابة الإخوان لندن”.

وتساءل المبري، “هل يتدارك البرلمان ورئاسته خطأه التاريخي الكبير، ويعلن انسحابه بحجة استمرار الدعم التركي للميليشيات بالسلاح والمرتزقة، حفظًا لماء وجهه، “فمصارع الرجال عند بريق الطمع”، أو يتخذ الشعب وجيشه قرارًا حاسمًا، لينهي هذه المهزلة”.

ومن المتوقع أن تعقد اجتماعات سياسية بين وفدين من مجلس النواب والدولة لإحياء المسار السياسي، على شاكلة محادثات الصخيرات عام 2015، والتي أفضت إلى تكوين “المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق ومجلس الدولة”.

وتعقد الاجتماعات المرتقبة، تحت إشراف أممي، وبتنظيم من المغرب، الذي استقبل مؤخراً رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، في زيارتين متزامنين، لكن من دون إجراء لقاء مباشر بينهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق