أخبار ليبيا

حراك “فزعة مصراتة”: تخبط إدارة ملف الجائحة بين الرئاسي ووزارة الصحة وبلدي مصراتة يكاد أن يجعل البلدية موبوءة

حراك "فزعة مصراتة" يطالب بإقالة المتسببين في انهيار الوضع الصحي بالبلدية

مصراتة-العنوان

طالب حراك “فزعة مصراتة” بإقالة الفاسدين في مؤسسات حكومة الوفاق، المتسببين في انهيار الوضع الصحي بالبلدية، متوعدا بإجراءات تصعيدية في حال عدم والإسراع في توفير الاحتياجات اللازمة لمواجهة جائحة كورونا.

جاء ذلك وفق بيان مشترك أصدرته، اليوم الأحد، 13 مؤسسة تابعة لمؤسسات المجتمع المدني والاتحادات المهنية والطلابية وشباب وثوار مدينة مصراتة.

ودعا البيان إلى سرعة في توفير كافة الاحتياجات اللازمة بشكل عاجل لمواجهة فيروس كورونا المستجد؛ وذلك بسبب اتساع رقعة الوباء في ليبيا وفي المدينة على وجه الخصوص.

وأوضح البيان أن السلطات المحلية غير قادرة على إجراءات الكشف وأخذ العينات وإظهار التحاليل، مشيرا إلى أن هناك فصور كبير في القدرة الإيوائية وعدم وجود جاهزية سريرية لاستيعاب الحالات الصابة.

وأشار ابيان إلى عدم وجود الاستشارات والخدمات الصحية واستمراريتها وتطورها حسب كل مرحلة، مع وجود تخبط واضح في إدارة ملف الجائحة بين المجلس الرئاسي ووزارة الصحة والمجلس البلدي بمصراتة، وتزييفها للحقائق بشأن حقيقة النظام الصحي وقدرته على احتواء الجائحة في مدينة مصراتة خلافا للواقع، وتنصل الجهات المسؤولة المكلفة عن القيام بمهامها.

وأكد البيان أن الوضع الوبائي لجائحة كورونا داخل بلدية مصراتة كارثي، مشيرا إلى أن التكتم الذي تمارسه السلطات الرسمية بخصوص ذلك سيفاقم الأزمة، وأن البيانات الصادرة عن اللجنة اعليا لمكافحة جائحة كورونا تفتقد للمصداقية.

وطالب البيان بإعطاء الكوادر الطبية واللوجستية التي عملت منذ الساعات الأولى لظهور الإصابات داخل البلدية كافة الحقوق والحماية؛ لدورها الأساسي والهام لمجابهة جائحة كورونا، وفق البيان.

كما طالب البيان بضرورة استكمال وصيانة وتجهيز كافة مرافق بلدية مصراتة الصحية بشكل عاجل، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية الحرجة، والتي تكاد تجعل من مدينة مصراتة بلدية موبوءة مال يم تدارك الوضع من مؤسسات الدولة.

وحمل البيان المسؤولية إلى المتاجرين بالأزمة والمتربحين منها والفاسدين وذلك لما اقترفته أيديهم جراء النتائج الكارثية التي وصل لها الوضع الصحي بلدية مصراتة، كما وطالب البيان بضرورة محاسبتهم بشكل قانوني أمام الجهات الرقابية والقضائية.

كما حمل البيان وزارة الصحة بحكومة الوفاق وجهاز الطب العسكري وصندوق التضامن الاجتماعي وكافة الجهات ذات العلاقة مسؤولية الوضع الصحي وتأزم الوضع داخل بلدية مصراتة، رغم الجهود التي تبذلها الكوادر الطبية في ظل إهمال توفير المتطلبات الصحية الأساسية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق