أخبار دوليةالأخبار

العثور على الشاهد في قضية اغتيال الصحفية المالطية مصابا داخل شقته

فاليتا-العنوان

عثرت الشرطة المالطية على ميلفن ثيوما، الشاهد في جريمة اغتيال الصحفية المالطية دافني كاروانا غاليزيا، في حالة حرجة بعد العثور عليه في بركة من الدماء في منزله بظروف لازالت قيد التحقيق، يوم الثلاثاء الماضي.

وأصيب ثيوما بجروح في يده اليسرى والبطن والحنجرة، حيث خضع لعملية جراحية عاجلة، ونقلت صحيفة مالطا اليوم عن مصادر طبية، قولها: “إن الجروح التي لحقت به تشير  إلى أنه قام بإيذاء نفسه”.

وأضافت الصحيفة، أن ثيوما، ذكر في مذكرة مكتوبة للشرطة، “إنه طعن نفسه بدافع الندم ولأن الأدلة التي تقدم بها كانت موضع شك”.

واُغتيلت الصحفية المالطية بعبوة متفجرة زرعت في سيارة كانت مصفوفة بالقرب من منزلها الريفي شهر أكتوبر عام 2017، وذلك بعد أن كشفت في تقارير متتالية عبر مدونتها تورط مسؤولين حكوميين في بلادها بقضايا فساد مالي، ضمن ما عرف بـ “وثائق بنما”.

وارتبط اسم ليبيا، بالتقارير التي نشرتها الصحفية المالطية، حيث أشارت إلى وجود فساد مالي بملف علاج الجرحى الليبيين في مالطا، من خلال قيام وسطاء مالطيين تسديد الملايين إلى مستشفيات وهمية وعيادات غير موجودة في أوروبا، وروما على وجه الخصوص.

كما سبق أن نشرت صحيفة الغارديان البريطانية مقالا حول جريمة اغتيال الصحفية المالطية واحتمال صلة الأمر بقضية تهريب الوقود من ليبيا، والتي وردت كذلك ضمن أحد تقاريرها عن تفشي الفساد.

حينها أكد المُدعي العام المالطي احتمال وجود صلة بين مقتل الصحفية وشبكة تمتهن تهريب الوقود من ليبيا بملايين اليوروهات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق