أخبار دوليةالأخبار

السيسي: سنقف بقوة أمام أي تهديد أو تحركات تمس الأمن القومي الليبي والمصري

القاهرة-العنوان

جدد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الأربعاء، التأكيد على مصر لن تقف مكتوفة الأيدي لمواجهة أي تهديد أو تحركات تهدد بشكل مباشر الأمن القومي الليبي والمصري.

جاء ذلك خلال لقائه بوفد مشايخ وأعيان وحكماء القبائل الليبية في القاهرة تحت شعار “مصر وليبيا شعب واحد … مصير واحد”.

وجدد الرئيس المصري، الدعوة لأبناء القبائل الليبية للانخراط في جيش وطني موحد، قائلًا: “مستعدون لتدريب أبناء القبائل الليبية لبناء جيش وطني موحد”. “نتعامل مع ليبيا موحدة ونتعاطى مع كافة أبنائه”.

وأضاف، “إن الهدف الأساسي للجهود المصرية على كافة المستويات تجاه ليبيا هو تفعيل الارادة الحرة للشعب الليبي من اجل مستقبل أفضل لبلاده وللأجيال القادمة من أبنائه”.

وأكد السيسي، أن القوات المسلحة المصرية، لن يسمح بتحول ليبيا لملاذ آمن للخارجين عن القانون، مؤكدًا قدرتها على تغيير المشهد العسكري في ليبيا بشكل سريع وحاسم.

وأوضح السيسي، أن الخطوط الحمراء في ليبيا، التي أعلن عنها من قبل في سيدي براني، دعوة للسلام، وإنهاء الصراع في ليبيا.

وجدد السيسي، أن القوات المسلحة المصرية لن تدخل ليبيا إلا بطلب من شعبها وتخرج منها بأمر منه، مؤكدًا أن الليبيين وحدهم من سيحدد مصير بلادهم بإخلاص النوايا والجهود.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق