أخبار ليبيا

موسع .. البعثة الأممية تدين صراع المليشيات في جنزور

العنوان_طرابلس

دانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برئاسة ” ستيفاني ويليامز ” بالوكالة الإشتباكات المليشياوية التي دارت الخميس قرب مقرها في جنزور بين مليشيات تابعة لحكومة الوفاق دون تسمية تبعيتها .

ودعت البعثة في بيانها الصادر اليوم السبت حكومة الوفاق لسرعة إصلاح القطاع الأمني ونزع سلاح المجموعات المسلحة وتسريح وإعادة دمج عناصرها .

وما أن نشرت البعثة بيانها حتى طالتها حملة انتقادات واسعة من المتابعين لصفحاتها على مواقع التواصل متهمة إياها بالتحيز لطرف دون آخر وغض البصر عن تجاوزات المرتزقة والمليشيات في طرابلس .

وانتقد المتابعون لهجة البيان التي جاءت ضبابية عكس البيانات التي تصدر في أي مسألة متعلقة بالجيش الليبي الذي حشره البيان في قضية لاناقة له فيها ولاجمل بقولها أن هذه التطورات جاءت بعد نهاية 15 شهراً من الحصار لطرابلس في إشارة إلى حملة الجيش لتخليصها من المليشيات المسلحة التي عادت للتناحر وسط الأحياء السكنية ما أن علق الجيش حملته لتطهيرها من الخارجين عن القانون .

كما استغرب متابعون من إصدار البعثة لهذا البيان بعد 3 أيام من الحادثة متهمين إياها بأنها لم تقدم على ذلك إلا بعد النقد الشديد الذي وجه لها بصمتها عن مجزرة نفذتها المليشيات على بعد أمتار من مقرها .

ولاحظ متابعون للشأن الليبي تنامي ظاهرة التحيز لدى البعثة الأممية منذ تولي ستيفاني وليامز المهمة قبل أشهر خلفاً لغسان سلامة حيث مارت تحيزاً أخل بطبيعة البعثة التي نصت عليها الأمم المتحدة في بيان انشائها وأهمها تجنب الاصطفاف خلف أي طرف بالمشهد الليبي .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق