أخبار ليبيا

المسماري: الجيش تعاطى مع الأطراف الدولية لحل الأزمة الليبية ولكن “السراج” انصاع إلى أوامر تركيا وقطر وعرقل تلك الجهود

القيادة العامة تشترط حل الميليشيات وإخراج المرتزقة السوريين والمستشارين الأتراك من ليبيا

بنغازي-العنوان

قال المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، أن القيادة العامة للجيش تتعاطى مع كافة الدول التي تطرح حلول ناجعة للأزمة الليبية بعيدا عن سيطرة الميليشيات والمرتزقة، وتشترط حل الميليشيات وإخراج المرتزقة السوريين والمستشارين الأتراك من ليبيا، مؤكدا أن الأطراف الدولية لم تتمكن من تشخيص الأزمة بشكل سليم.

وأشار المسماري خلال لقاء أجراه، اليوم الثلاثاء، عبر فيديوكونفرانس مع صحفيين مصريين، إلى أن القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية انخرطت بشكل كامل في كافة الدعوات لتفعيل الحل للأزمة إلا أن انصياع رئيس حكومة الوفاق فائز السراج لأوامر تركيا وقطر وعدم امتلاكه رؤية للحل عرقل تلك الجهود.

 وأضاف المسماري، “إن القوات المسلحة العربية الليبية رصدت انتقال عناصر من جبهة النصرة الإرهابية وحراس الدين وعناصر من جماعة الإخوان”.

كما أكد المسماري أن القيادة العامة للقوات المسلحة ترفض إقامة أي قواعد عسكرية في ليبيا حتى لا تتحول ليبيا ساحة للصراعات.

وفي حديثه عن المجموعات المسيطرة على مدينة غريان قال المسماري، “إن المجموعات المتواجدة في مدينة غريان غرب البلاد إرهابية”.

وأكد المسماري أنه لا صحة لوجود خلافات بين القيادة العامة ورئاسة مجلس النواب في طبرق، مشيرا إلى أن إعلان المشير حفتر إنهاء العمل بالاتفاق السياسي في الصخيرات لا يعنى حل البرلمان الليبي.

وفي حديثه عن الموقف الميداني قال المسماري، “إن القوات الجوية تقوم باستطلاع مباشر في منطقة الجبل الغربي بشكل كامل، وقوات الجيش تصدت لمحاولات تقدم الميليشيات المسلحة لمدة ثمانية أيام من كافة محاور القتال وتمكنت من القضاء على عدد كبير من الإرهابيين خلال الأسبوع الماضي”.

وأشار المسماري إلى أن الجيش الليبي هو جيش وطني يقاتل من أجل السلام والاستقرار وتمكن من القضاء على عدد كبير من الإرهابيين خلال محاولات للتحرك جنوب البلاد التي باتت بؤرة لتنظيم داعش الإرهابي.

وتطرق المسماري إلى الغزو التركي الذي تتعرض له ليبيا قائلا: “إن النظام التركي يسعى إلى نهب الثروات الليبية والتحكم في حركة الملاحة في منطقة المتوسط”.

وأشاد المسماري خلال اللقاء بموقف القيادة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي ونقله حقيقة ما يجرى في ليبيا إلى كافة الأطراف الإقليمية والدولية، مشيرا إلى أن انجح الاجتماعات للعسكريين الليبيين كانت في مصر حيث معالجة العديد من المشكلات، ولكنه رجح فشل كافة جولات العسكريين في جنيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق