أخبار ليبيا

المبري: “أردوغان” استغل ضعف حكومة “السراج” لانقاذ الاقتصاد التركي المنهار

طبرق-العنوان

قال السياسي وعميد بلدية طبرق السابق فرج ياسين المبري أنه “بعد فشل المشروع الإخواني في مصر بدعم غربي بأداة التنفيذ الإقليمية المتمثلة في تركيا وقطر من أجل الشرق الأوسط الجديد، انتقلوا إلى ليبيا وأدخلت الجماعات الإسلامية المتطرفة والإخوان ودعمت من قبل بعض الدول الغربية خاصة “بريطانيا” و”أمريكا أوباما” وتم ممارسة الضغوطات ضد الحكومات السابقة من أجل إبقائهم في المشهد السياسي الليبي حتى ولو فشلوا في الانتخابات”.

وأشار المبري عبر صفحته بـ فيسبوك إن “تركيا تولت تنفيذ أجندتها الإخوانية والمطلوب منها غربيا في ليبيا، واستغل اتفاق الصخيرات لتكوين حكومة عميله يدعم من خلالها الميليشيات فكانت حكومة السراج، والذي استغل ضعفها سلطان الإرهاب أردوغان من أجل ابتزاز مقدرات الشعب الليبي، لتلافي انهيار الاقتصاد التركي، وعقد معها اتفاقيات تخص الحدود المائية في البحر المتوسط، واتفاقية أخرى أمنية لدعم الميليشيات في حربها ضد الجيش الليبي”.

 وأضاف المبري “كان مبتغى تركيا ضرب عدة عصافير بحجر واحد، لتنفيذ أجندة الغرب في خلق الفوضى من أجل أجندتهم، وتنفيذ الأجندة الإخوانية بالتمدد نحو شمال أفريقيا، واستغلال ليبيا كمورد مالي للإسلام السياسي ونشر الفكر الإخواني بدعم تركي يسعون من خلاله في عودة الدولة العثمانية”.

وأشار المبري إلى أن “الاستفادة الأخرى لأردوغان هي التخلص من الميليشيات المتطرفة والمرتزقة السوريين لتفريغ المنطقة الخالية من السلاح منهم كما نصت على ذلك اتفاقية سوتشي مع الروس، والذي تعهد أردوغان بنقلهم من هذه المنطقة سنة 2018م وعجز عن ذلك حتى اتته الفرصة بنقلهم إلى ليبيا بحجة دعم قوات السراج من الميليشيات كما نصت على ذلك الاتفاقية الموقعة بين السراج وتركيا، وكان هو الهدف من هذه الاتفاقية”.

وتابع المبري “بهذا استطاع أردوغان تنفيذ كل الالتزامات الملقاة على عاتقه تجاه اتفاقية سوتشي والإخوان والسراج وتنفيذ أجندة الدول الغربية، وهذا ما يؤكده الصمت المطبق لهذه الدول تجاه تجاوزات سلطان الإرهاب للأعراف والقوانين الدولية والتغاضي عن تصرفاته”.

وأكد المبري أنه “بفضل جيشنا البطل سوف يرجعون مخذولين؛ لأنهم خانهم التوفيق واخطأوا الطريق باختيارهم ليبيا وطنا للإخوان والجماعات الإرهابية المحاربة دوليا في سوريا والعراق وأفغانستان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق