أخبار دوليةالأخبار

هكذا هي أطماع تركيا في ليبيا.. مستشار أردوغان يهلل بالعدوان على الوطية ويربط بينها وبين ذكرى “حرب الاستقلال التركية”

أنقرة-العنوان

“السيطرة على ليبيا لتحقيق أحلام عودة الدولة العثمانية” هكذا هي أطماع تركيا في ليبيا التي دائمًا ما تكشف عنها أراء المسؤولين الأتراك كلما طرأ حدث جديد على الساحة العسكرية الليبية.

تغريدة جديدة لمسؤول الشؤون الخارجية لحزب العدالة والتنمية سابقًا ومستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي، تكشف من جديد للعالم ولليبيين خاصة، أطماع بلاده في ليبيا وأحلام أردوغان التي تراوده بعودة الدولة العثمانية من جديد، بالتواطؤ مع حكومة الوفاق الخاضعة لجماعة الإخوان المسلمين، حيث ربط أقطاي حادثة العدوان على قاعدة الوطية وانسحاب القوات المسلحة منها، بمناسبة ذكرى بدء حرب الاستقلال التركية بقيادة مصطفى كمال باشا أتاتورك، في 19 مايو 1919، في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

يقول أقطاي، في تغريدة بشأن العدوان على قاعدة الوطية، يوم الإثنين، “18مايو اليوم. في ذكرى مقاومة الاحتلال في الأناضول، الخطوة العظيمة، النصر الكبير، تم انتزاع قاعدة الوطية على طريق تحرير ليبيا من الاحتلال”. وأضاف، “دمّر نظام الدفاع الروسي من قبل الطائرات التركية المسيرة”.

هذا التباهي، الذي يربط بين تاريخ احتفاء تركيا بمناسبة ذكرى حرب الاستقلال في 19 مايو 1919، والعدوان على قاعدة الوطية، يكشف شيئا فشيئا حقيقة أسباب العدوان التركي على ليبيا.

تريد تركيا تمكين نفسها في ليبيا من خلال دعم الإخوان المسلمين للسيطرة على مقدرات الدولة الليبية، لارتباطهم الوثيق بحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، وقد بدأت بالفعل بعد إبرام اتفاق مع حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج في أواخر نوفمبر 2019، في إرسال مرتزقة إرهابيين سوريين إلى ليبيا، للقتال إلى جانب مجموعات الوفاق المسلحة.

وتستخدم تركيا التنظيمات الإرهابية والمرتزقة دائماً لطموحاتها الإقليمية، كما قامت تركيا بإرسال طائراتها المسيرة ومدرعاتها العسكرية لدعم حكومة الوفاق ضد القوات المسلحة، الطامحة لتحرير العاصمة من المجموعات المسلحة وإعادة السيادة للدولة في ليبيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق