أخبار دولية

مخاوف من ارتفاع جديد في الإصابات بـ كورونا مع تخفيف الحجر في تونس والجزائر

تونس-العنوان

شرعت كل من تونس والجزائر في تخفيف تدابير الاغلاق التام الذي تم اقراره لمكافحة فيروس كورونا ولكن بحذر و”تخوّف” كبيرين من تزايد الاصابات مجددا.

وعبّر وزير الصحة التونسية عبد اللطيف المكي في تدوينة الأحد على صفحته على فيسبوك عن “تخوّف” برّره بـ”ما نراه من انفلات هنا وهناك تجاهلًا أو تحت ضغط الحاجة”، والسلطات في هذه الحالة “ستتحمل مسؤوليتها بحماية المجتمع بما في ذلك العودة الى الحجر العام”.

بموازاة ذلك، حذر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الجمعة من تشديد الحجر في حال لم يتمّ الاتزام بالإرشادات الصحّية.

وظهرت أولى الاصابات بوباء كوفيد-19 مطلع مارس الفائت لدى أشخاص عائدين من أوروبا حيث بدأت الأزمة تشتد، وسرعان ما قامت كل من تونس والمغرب والجزائر بفرض تدابير مشددة بداية بغلق الحدود تدريجيا.

وفرضت كل من الجزائر وتونس حظر تجول ليليّ كما أغلقت المدارس وطلبت السلطات من مواطنيها البقاء في بيوتهم منذ الأسبوع الثالث من ظهور الفيروس بالرغم من انها بالكاد بدأت تسجل ارتفاعا في الإصابات (54 مصابا في تونس و90 في الجزائر) فيما كان شمال المتوسط يعاني ازمة مستفحلة.

وأغلقت جميع المطاعم والمقاهي والمراكز التجارية الكبرى في تونس العاصمة وفي المناطق الداخلية وبقيت بعض المحلات الغذائية فقط مفتوحة لتزويد المواطنين وتم تشديد الرقابة الأمنية على تنقل المواطنين مع فرض عقوبات تصل إلى السجن.

وقررت السلطات الجزائرية نهاية الأسبوع الفائت إعادة إغلاق العديد من المتاجر في محافظات وفي العاصمة بسبب عدم احترام التدابير الصحية والتباعد الاجتماعي.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق