أخبار ليبياالأخبار

القيادة العامة: هدنة إنسانية في رمضان وإعلان دستوري خلال أيام يشمل خارطة طريق لتحقيق أحلام الشعب الليبي

بنغازي-العنوان

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة ترحيبها بدعوات المجتمع الدولي لإقرار هدنة إنسانية خلال شهر رمضان شرط التزامها الكامل في الرد على أي خروقات من قبل مليشيات حكومة الوفاق، كما أعلنت أنها ستعلن خلال الأيام القادمة عن خارطة طريق وإعلان دستوري، وذلك بعد قبولها للتفويض الشعبي لإسقاط الاتفاق السياسي وإدارة شؤون البلاد.

أتى ذلك خلال مؤتمر صحفي للناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، اليوم الأربعاء. وقال المسماري، “القيادة العامة للقوات المسلحة تعلن وقف كامل العمليات العسكرية والالتزام بهدنة إنسانية خلال شهر رمضان المبارك وتحتفظ بحق الرد الكامل والتصدي لأي مناورات وتحركات يقوم بها العدو خلال الهدنة الإنسانية”.

وأعلن المسماري، أن القيادة العامة للقوات المسلحة ستعلن خلال الأيام المقبلة عن خارطة طريق وإعلان دستوري يحقق لليبيين طموحاتهم، مشيرًا إلى أن مشروع القيادة العامة هو مشروع الليبيين وسيحقق أمانيهم على عكس مشروعات الإخوان والإرهاب.

وشدد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، أن على المجتمع الدولي أن يختار بين أمان الشعب الليبي واستقرار بلاده وبين دعم الاحتلال التركي والميليشيات الإرهابية.

وأعلن القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، يوم الإثنين، قبول القيادة العامة التفويض الشعبي لإدارة شؤون البلاد وإسقاط اتفاق الصخيرات السياسي الذي تمخض عنه المجلس الرئاسي برئاسة فايز السراج.

وقال القائد العام، “نعتز بتفويض الليبيين للقيادة العامة لهذه المهمة التاريخية في هذه الظروف الاستثنائية، لإيقاف العمل بالاتفاق السياسي ليصبح جزءا من الماضي بقرار من الشعب الليبي مصدر السلطات، ونعلن استجابة القيادة العامة لإرادة شؤون البلاد”.

وأكد القائد العام، حرص القيادة العامة للجيش الليبي لتهيئة الظروف اللازمة لبناء مؤسسات الدولة المدنية الدائمة وفق إرادة الشعب وطموحاته مع مواصلة مسيرة التحرير حتى نهايتها، بعيدا عن الحسابات السياسية الضيقة والتدخلات الخارجية.

مقالات ذات صلة

إغلاق