مال وأعمال

تراجع سعر برميل نفط فنزويلا إلى أدنى مستوى منذ أكثر من عقدين

كراكاس-العنوان

تراجع سعر برميل النفط الفنزويلي إلى أدنى مستوى له منذ أكثر من عشرين عاما ما يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية بينما يشهد هذا البلد انتشارا لوباء فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة النفط الفنزويليّة أنّ سعر برميل النفط الفنزويلي هبط بين الإثنين والجمعة إلى أقلّ من عشرة دولارات.

وقالت الوزارة التي تعتمد في أرقام إنتاجها النفطي العملة الصينية (اليوان) احتجاجا على العقوبات الأمريكية المفروضة عليها إن سعر البرميل الواحد من نفطها بلغ 70,62 يوان (9,9 دولارات) بين الإثنين والجمعة، في سابقة منذ 1998 عندما بلغ سعر البرميل 9,38 دولارات.

وقد خسر بذلك 23,2 بالمئة من قيمته بالمقارنة مع الأسبوع الذي سبق.

وكانت أسعار النفط انهارت في الأشهر الأخيرة في الأسواق الدولية، وخصوصا خلال الأسبوع الجاري الذي بلغ فيه سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط ناقص 37,36 دولارا الإثنين، بسبب انخفاض الطلب مع إجراءات العزل المفروضة على نصف سكان العالم لوقف انتشار الوباء.

ورأى خبير أن هذا الوضع يمكن أن يشكل كابوسا لفنزويلا التي تعتمد إلى حد كبير على صادراتها من الذهب الأسود.

وقال فرنسيسكو مونالدي الخبير في النفط في رابطة الصحافة الأجنبية في فنزويلا “إنه وضع بالغ الصعوبة”، مشيرا إلى أن فنزويلا “تحتاج في الأوضاع العادية إلى أسعار تتجاوز الثلاثين دولارا للبرميل لكي تجدي مواصلة الحفر ودفع رسوم الامتياز”. ويقدر الخبراء كلفة إنتاج برميل النفط الفنزويلي الواحد بحوالى 18 دولارا.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق