أخبار ليبياالأخبار

استجابة لدعوة القائد العام لإسقاط الاتفاق السياسي.. حملات تفوض القوات المسلحة لإدارة شؤون البلاد

بنغازي-العنوان

تشهد مدن ليبية خروج عشرات الحملات لتفويض المؤسسة العسكرية بقيادة القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر لإدارة شؤون البلاد.

وأتت هذه الحملات بعد مرور ساعات قليلة من دعوة القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، الشعب الليبي لإسقاط ما يُسمى “الاتفاق السياسي” وتفويض المؤسسة المؤهلة لإدارة شؤون البلاد.

أكّد القائد العام، في كلمة متلفزة مساء يوم الخميس، أنه لم يعد أمام أحرار الشعب الليبي من سبيل اليوم إلا إسقاط الاتفاق السياسي الذي تمخض عنه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق واتخاذ قرار تاريخي باختيار من يرونه مناسبًا لقيادة المرحلة القادمة إدارة شؤون البلاد وفق إعلان دستوري يصدر عنها ويضمن عبور المرحلة بسلام ويمهد لبناء الدولة المدنية التي يتطلع إليها الشعب الليبي.

وفي استجابة فورية لهذه الدعوة خرجت عشرات الحملات الشعبية والقبلية الداعية لتكليف وتفويض القوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد، حيث تشهد بنغازي ومدن أخرى منذ ليل الخميس رغم حظر التجول خروج المئات في الساحات والشوارع تطالب بتفويض القائد العام لإدارة البلاد، والذهاب بها إلى بناء مؤسساتها السياسية بالشكل السليم.

وأعلن عدد كبير من الباحثين والناشطين والحقوقيين في العديد من المدن والمناطق على صفحات التواصل الاجتماعي، تفويض المؤسسة العسكرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق