أخبار دوليةرياضة

تفاصيل جديدة لتهم الفساد المرتبطة بالتصويت على كأسي العالم بروسيا وقطر

العنوان_ليبيا

وجهت تهم الفساد والاحتيال المصرفي وغسل الأموال ضد المديرين التنفيذيين السابقين في شبكة “فوكس” الإعلامية الأمريكية، ضمن إجراءات جديدة للادعاء العام الفيدرالي في الولايات المتحدة ألقت الضوء مجدداً على فساد مرتبط بالتصويت لمونديالي 2018 و2022 في كرة القدم.

ويواجه الموظفان السابقان في شركة “تونتي فيرست سنتشري فوكس”، هرنان لوبيز، البالغ 49 عاماً، وكارلوس مارتينيز، البالغ 41 عاماً، إلى جانب جيرار رومي، البالغ 65 عاماً، الذي عمل مع مجموعة وسائل الإعلام الإسبانية “إيماجينا”، تهما بدفع ملايين الدولارات كرشى لمسؤولين في اتحادي أميركا الجنوبية “كونميبول” وأميركا الشمالية والوسطى والكاريبي “كونكاكاف” لكرة القدم.

وتزعم هذه الاتهامات أن الرشى دفعت مقابل عقود حقوق النقل التلفزيوني للمسابقات الإقليمية وكوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية والتصفيات المؤهلة لكأسي العالم 2018 التي أقيمت في روسيا و2022 المقررة في قطر.

وتُشكِل هذه القضية جزءاً من فضيحة الفساد التي عصفت باللعبة منذ أيار/مايو 2015 وتركت الاتحاد الدولي “فيفا” يتخبط بملف تلو الآخر وأسفرت عن استقالة رئيسه السويسري جوزف بلاتر، الذي أوقف لاحقا عن كافة الأنشطة المتعلقة بكرة القدم.

مقالات ذات صلة

إغلاق