أخبار ليبيا

المسماري يدعو أي مبعوث أممي جديد تجنب أخطاء من سبقوه

العنوان_بنغازي

أرجع الناطق باسم القيادة العامة للجيش الليبي أحمد المسماري، السبب في فشل المبعوثين الأمميين السابقين إلى عدم وضوح التكليف من الأمم المتحدة إليهم، وتكليفهم بحل الأزمة السياسية الليبية، في حين أن الأزمة أمنية بامتياز، والجيش يحارب الإرهاب والمليشيات الإجرامية، وفق قوله.

وقال المسماري، في تصريحات صحافية”، إن توصيف الحالة يفترض أن يأتي في كتاب تكليفه من الأمم المتحدة باعتبار الأزمة أمنية، معتبراً أن اجتماع ترهونة الأخير دليل على ذلك، حيث اجتمع 5 آلاف شخص من كل مدن ومناطق ليبيا.

وتابع: “أي مبعوث أممي سيأتي سيكون عليه احترام قرارات 5 آلاف قيادة ليبية اجتمعوا في ترهونة”

وأشار الناطق باسم القيادة العامة للجيش، إلى أن زيارة حفتر الأخيرة إلى باريس وبرلين شهدت متغيرا جديدا؛ وهو أنها كانت زيارة رسمية، مشيرا إلى أن المناقشات هدفت لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من مخرجات مؤتمر برلين، مثل حل المليشيات وتوحيد المؤسسة العسكرية، وأن محاربة الإرهاب بعيدة عن أي قرار لوقف إطلاق النار.

وحول الدور الذي من الممكن أن يلعبه الاتحاد الإفريقي في حل الأزمة الليبية، ذكر المسماري، أن الجيش الليبي يقر ملاحظة الاتحاد الأفريقي حول عدم مشاركته عام 2011 مع القوات الأجنبية لفرض حظر جوي بليبيا، وأن الاتحاد يرى نفسه خارج الأزمة الليبية من بدايتها.

ولفت المسماري، إلى أن الاتحاد الأفريقي طالب بمشاركة مندوب أفريقي في مهمة المندوب الأممي إلى ليبيا، وراى أن مبعوث الاتحاد الأفريقي لو تبنى فكرة الحوار في ليبيا سيقتنع قناعة كاملة بخطورة قضية الإرهاب في ليبيا.

وأكد المسماري استعداد الجيش الليبي للتعاون مع الاتحاد الأفريقي للدخول من الباب الصحيح للأزمة في ليبيا، مؤكداً أهمية احترام الصيغ التوافقية مع دول الجوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق