أخبار دولية

الاتحاد الأوروبي يوفد قادته إلى اليونان وتركيا لمعالجة أزمة الهجرة

أنقرة-العنوان

أوفد الاتحاد الأوروبي بشكل طارئ الثلاثاء كبار مسؤوليه إلى تركيا واليونان في وقت يتزايد القلق إزاء تدفق جديد للمهاجرين على أبواب أوروبا بعد قرار أنقرة فتح حدودها.

وتدفق عشرات آلاف الاشخاص إلى اليونان منذ أن أمر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة بفتح حدود بلاده، ما أعاد الى الأذهان في أوروبا ذكرى أزمة الهجرة الكبرى في عام 2015.

في إشارة تضامن مع أثينا تتوجه رئيسة المفوضية الأوروبية اورسولا فون دير لايين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيس البرلمان الأوروبي دافيد ساسولي إلى اليونان قرب الحدود التركية.

في موازاة ذلك يقوم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل والمفوض الأوروبي لإدارة الأزمات يانيز ليناريتش بزيارة تستغرق يومين الى انقرة لإجراء محادثات “على مستوى رفيع” حول الوضع في سوريا.

ويرى العديد من المراقبين أن تركيا تحاول الضغط على أوروبا للحصول على المزيد من الدعم في الشأن السوري حيث يحتشد حوالي مليون شخص على حدودها مع سوريا حيث تشن انقرة عملية عسكرية.

وندد المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الثلاثاء بما وصفها محاولة تركيا “ابتزاز” الاتحاد الأوروبي عبر فتح حدودها أمام آلاف المهاجرين واللاجئين الساعين للتوجّه إلى أوروبا.

وقال كورتز للصحافيين إن ما حصل يعد بمثابة “هجوم تشنّه تركيا على الاتحاد الأوروبي واليونان. الناس يُستخدمون للضغط على أوروبا … لا ينبغي أن يكون الاتحاد الأوروبي عرضة للابتزاز”.

وقد توتر الوضع على الحدود اليونانية-التركية بشكل كبير في الأيام الماضية حيث وقعت صدامات بين الشرطة اليونانية التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه والمهاجرين الذين كانوا يرشقون الحجارة.

وأمضى آلاف المهاجرين ليلة جديدة قرب معبر بازاركول الحدودي، كاستانياس من الجانب اليوناني، أو على ضفة نهر إيفروس الفاصل بين البلدين.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق