أخبار ليبياالأخبار

سلامة يؤكد استمرار مفاوضات المسار السياسي الليبي في جنيف رغم تعليقات المشاركة

جنيف-العنوان

أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، اليوم الأحد أن المفاوضات لازالت جارية في حوارات المسار السياسي الليبي بمقر الأمم المتحدة في جنيف، وذلك على الرغم استمرار مجلس النواب وعدد من الشخصيات المشاركة بالمسار تعليق المشاركة.

يأتي ذلك في رسالة اعتذار مصورة وجهها سلامة من جنيف اليوم الأحد إلى المشاركين في دورة تدريبية حول المصالحة الوطنية في ليبيا، التي ينظمها صندوق الأمم المتحدة الإنمائي بعنوان “نحو مصالحة وطنية في ليبيا”، وذلك لعدم تمكنه من حضور الدورة.

وقال سلامة، “إن هناك من يعتقد أن الحرب فعل يتطلب التحشيد والتسليح والتعبئة وأن السلم على العكس من ذلك وهو حالة من الاستكانة ومن الرضا، وهذا تفكير خاطئ”.

وأضاف، أن “الحرب فعل والسلم أيضا فعل يتطلب العناية الدائمة السلم نبتة تضعها في أعز مكان من منزلك وتهم بها يوميا وإن لم تهتم بها يوميا؛ فهي تذبل وتموت، لذلك الحرب دمار والسلم بناء، وكلاهما فعل”.

وقال سلامة، “إن المفاوضات مازالت جارية في جنيف بمقر بعثة الأمم المتحدة”.

وتابع، “إن الدعوة للعنف من أسهل الدعوات، وأما الدعوة للسلم؛ فهي من أصعب الدعوات، ذلك أن السلم يتطلب التنازل والاعتراف بالآخر والقبول به والاستماع إليه ومشاركته في أحزانه وفي قلقه ومخاوفه وطموحاته”.

وقال، “السلام لا يُعقد بين أبناء السياسة ولا بين حملة البندقية فقط، السلام أمرٌ يجب أن يعُمّ كل شرائح المجتمع”.

وكان سلامة قد ذكر قبل يومين إنه قد جرى وضع جدول أعمال للمسار السياسي، وذلك من دون أن يفصح عن قوائم المشاركين والقضايا المدرجة في جدول الاجتماعات.

وقال إنه سيتم توجيه الدعوة خلال أيام لعقد جلسة ثانية من المفاوضات في جنيف مع محاولة إقناع من لم يحضروا الجولة الأولى بالمشاركة.

وسبق لمجلس النواب الليبي أن علّق مشاركته في المسار السياسي، احتجاجًا على تدخل بعثة الأمم المتحدة في اختيار ممثليه في طاولة الحوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق