أخبار ليبياالأخبار

القبائل الليبية تجدد رفضها لأي حوار تقف خلفه قطر

ترهونة-العنوان

رفض الملتقى العام لمشايخ وأعيان ونخب ليبيا، من جديد، اليوم الأربعاء، قبوله لأي دعوة للحوار تقف خلفها حكومة قطر.

يأتي ذلك على خلفية دعوة تونس لعقد اجتماع ثان موسع يضم كل القبائل الليبية لمناقشة الأوضاع في ليبيا، وذلك بعد اللقاء الذي جرى في تونس بين الرئيس التونسي قيس سعيد وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني.

وحذّر ملتقى القبائل الليبية، في بيان مصور، من مؤامرات الحركات والمنظمات المؤدلجة الساعية للسيطرة على ثروات البلاد.

وأكد تمسكه التام بكل مخرجات ملتقى القبائل الليبية في ترهونة يوم 20 من الشهر الجاري واعتباره مرجعية ثابتة لأي حوارات مستقبلية.

وقال البيان: “إن الجماعات الإخوانية المتطرفة تسعى لخلق فوضى آنية بالعاصمة طرابلس من أجل إعادة تنظيم خططها في أرض المعركة، كما أنها تسعى لخلط الأوراق في المشهد الليبي لإدخال البلاد في فوضى جديدة تحقق لهم إعادة رسم الخارطة السياسية وتحقيق مشروعها الأبدي في البلاد”.

وأشار إلى، “وجود حملة إخوانية تحاول ضرب الالتحام الجماهيري الكبير بالقوات المسلحة والسعي لخلط الأوراق في المشهد الليبي وتسعى لعرقلة الدعوة التي أطلقتها القبائل الليبية في ترهونة بشأن المقاومة الشعبية للغزو التركي والإرهاب المستجلب إلى طرابلس”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق