أخبار ليبياالأخبار

تصاعد حدّة الخلافات بين باشاغا ومليشيات طرابلس

بنغازي-العنوان

بات التحالف المسلح المُبرم ما بين حكومة الوفاق والمليشيات المسلحة في طرابلس على وشك التصدع والتفتت بعد تصاعد وتيرة التصريحات والإجراءات التي أطلقها واتخذها وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا ضد أبرز المليشيات المتحالفة مع وزارة الداخلية في العاصمة.

واتهم باشاغا اليوم الأحد المليشيات باستغلال الوضع الحالي في العاصمة بالاعتداء على مؤسسات الدولة. وقال إن “جهاز المخابرات تعرض للاختراق من قبل ميليشيا”، مضيفًا أنها بدأت تتآمر على الشرطة ومكتب النائب العام”.

وأضاف “إن أي قوة تعتدي على الوزراء وتخطف المواطنين هي بمثابة ميليشيا ونحن لن نتساهل في التعامل مع الميليشيات التي تستغل الأجهزة الأمنية”.

وقال باشاغا موجهًا حديثه إلى كتيبة النواصي التابعة لـ “قوة حماية طرابلس”، “أنصح الشباب في ميليشيات النواصي ألا يقبضوا على أحد لأن هذا ليس من اختصاصهم، هذا اختصاص الداخلية”.

وتضم “قوة حماية طرابلس” كل من “قوة الردع الخاصة” و”كتيبة ثوار طرابلس” و “قوة النواصي” و”قوة الردع والتدخل المشترك أبوسليم” و “كتيبة باب تاجوراء”.

وكان باشاغا، قد أمر مدير مديرية أمن طرابلس بالقبض على “محمد الأزهر أبو دراع” و “الطاهر عروة” وإحالتهم للنائب العام، لتهجمهم على وزير المالية المفوض بحكومة الوفاق، فرج بومطاري، وتهديده بالقتل.

 

وفور تلك التصريحات التي أطلقها باشاغا، شن “علي الرملي” وهو أحد عناصر ميليشيا النواصي، هجومًا حادًا على باشاغا.

وقال الرملي، في مقطع فيديو نشره على فيسبوك، “لماذا لم يصف فتحي باشاغا النواصي بالميليشيات قبل الهدنة، نحن نعرفه قبل أن يكون وزير داخلية، كان يتغذى بمقر النواصي”.

وتابع، “تكلمت في هذا التوقيت لأنك “عابي” على السوريين الذين جاءوا ليقاتلوا، وبالتالي لم تعد لنا فائدة، هؤلاء السوريين دواعش”.

وكان “محمد الأزهر أبو دراع” قد طالب في وقت سابق وقبل تصريحات باشاغا بضرورة التحقيق مع وزير الداخلية بشأن التكليفات الأخيرة داخل وزارة الداخلية.

وقال أبودراع “يجب فتح تحقيق في وزارة الداخلية ومعرفة الألية التي تم تكليف الخونة والمتآمرين على طرابلس بعدة مناصب حساسة في الوزارة”. وأضاف، “يجب مساءلة وزير الداخلية بصورة شخصية على هذه الاختراقات الأمنية بالوزارة التي يترأسها”.

 كما انتقد “أبودراع” طلب باشاغا من الولايات المتحدة بإنشاء قاعدة عسكرية داخل الأراضي الليبية، حيث كتب يقول، في تهكم واضح: ” بالله عليك يا ترمب أنا أنحبكم بنديرلكم قاعدة في ليبيا، وخلوني أنشد بدل السراج. أنا صاحبكم ولي تبوه إنديره غير خلوني أنشد رئيس”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق