أخبار دولية

مسؤول إيراني يكشف عن وقائع اجتماع لإخوان مصر وسليماني قبل الإطاحة بمرسي

طهران-العنوان

كشف مساعد رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، أمير حسين عبد اللهيان، عن تفاصيل لقاء جمع قاسم سليماني وشخصيات مصرية من جماعة الإخوان المسلمين.

وقال عبد اللهيان خلال جلسة تحليلية بخصوص دور سليماني في منطقة الشرق الأوسط عقدت الأحد في “حديقة الكتب” في طهران، إنه ذهب “إلى الرئيس السابق محمد مرسي في ذروة التحولات التي كانت تمر بها مصر في عام 2012”.

وأضاف عبد اللهيان في كلمته التي نقلتها وكالة إرنا الرسمية، أن “الدائرة الأولى حول مرسي كان مقررا أن تذهب إلى إيران، وقد أتوا ووقعوا اتفاقيات تفاهم معنا”.

وأشار عبد اللهيان إلى أن “هؤلاء (الوفد الإخواني) طلبوا رؤية الجنرال سليماني ولو لخمس دقائق، وقالوا إن مرسي طلب منا رؤيته، وقد قال إنه يدعم الثوريين، كما قالوا إن هذا أمر جيد جدا بالنسبة لنا أن نقول في مصر إننا التقينا بسليماني”.

وأضاف عبد اللهيان أنه أبلغ سليماني رغبة الوفد المصري في لقائه، وقد رد عليه قائد فيلق القدس بقوله “إذا كان ملخص الاجتماعات إيجابيا، سأراهم، وقد فعل ذلك”.

وكشف عبد اللهيان بعض تفاصيل الاجتماع حيث قال، “وقد وقف سليماني عند مدخل الباب وحيا كل واحد منهم، وقد رن الهاتف الفوري وخرج، وخلال ذلك الوقت سألوني ما إذا كانوا سيقابلون سليماني أم لا، فقلت لهم إنه هو من استقبلكم عند الدخول، وقد تعجبوا”، يضيف عبد اللهيان.

وعقب عودة سليماني إلى الاجتماع، وجه بعض النصائح لوفد الإخوان. وزعم اللهيان إن أحد أعضاء الإخوان ممن حضروا الاجتماع، أبلغه بعد عزل مرسي، إنهم لو كانوا اتبعوا نصائح سليماني ما كان قد تم الإطاحة بالإخوان في عام 2013.

وقتل سليماني في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير الماضي. ويتهمه عراقيون بالمشاركة في قتل متظاهري الحراك الشعبي الذي اندلع في أكتوبر من العام الماضي، والذي قتل فيه أكثر من 500 متظاهر فضلا عن آلاف الإصابات.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق