أخبار دوليةالأخبار

بينهم ليبيين.. عودة الطائرة الجزائرية المقلة لرعايا دول مغاربية من الصين

الجزائر-العنوان

أعلنت الجزائر وصول الطائرة التابعة للخطوط الجوية الجزائرية القادمة من مقاطعة ووهان الصينية إلى أراضيها الوطن اليوم الإثنين وكان على متنها 60 رعية جزائريين وتونسيين وليبيين وموريتانيين.

ويأتي هذا الإجراء بأمر من الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، القاضي بإجلاء رعايا جزائريين وتونسيين وليبيين وموريتانيين من مدينة ووهان الصينية استجابة لطلب سلطات بلدانهم وحماية لصحتهم بعد انتشار فيروس كورونا بهذه المقاطعة.

وكان في استقبال الرعايا العائدين طاقم طبي، حيث قامت السلطات المعنية، بعزل الطائرة الجوية الجزائرية القادمة من ووهان.

وكانت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الجزائرية، قد أعلنت عن اتخاذها اجراءات احترازية للوقاية من الفيروس من خلال تنصيب كاميرات حرارية على مستوى المطارات الرئيسية لمراقبة المسافرين القادمين من مختلف المطارات.

وأفادت، وكالة الأنباء الجزائرية، أنه سيتم متابعة القادمين من الصين طبيا ونفسيا من قبل فريق طبي متخصص لمدة 14 يوما كاملة وهي الفترة التي يحتضن فيها الجسم الفيروس قبل ظهوره، حماية لصحتهم وصحة المواطنين.

وكانت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، قد ذكرت قبل أيام، أنها تتابع باهتمام بالغ ظروف وأحوال مواطنين ليبيين مقيمين بمدينة ووهان الصينية.

وأشارت الوزارة، إلى أن عدد الليبيين المقيمين في المدينة الصينية ستة طلبة يدرسون في المدينة المنكوبة وأحدهم ترافقه زوجته. كما أشارت، إلى أن أحد الطلبة الليبيين اختار طوعا عدم العودة وفضل البقاء في مدينة ووهان الصينية.

وقالت الوزارة، إنها قامت بالتنسيق وعلى أعلى المستويات لإجلاء الطلبة عبر الطائرة التي قامت الحكومة الجزائرية بإرسالها لإجلاء مواطنيها. وذكرت أنه سيتم ترحيل المواطنين الليبيين من الجزائر إلى ليبيا بترتيبات مع السفارة الليبية بالجزائر.

وطالبت الوزارة، المواطنين الليبيين بعدم السفر إلى جمهورية الصين إلا للضرورة القصوى، وتأجيل سفرهم هذه الفترة إذا أمكن ذلك، كما شددت على الموجودين بالصين بأن يتوخوا الحيطة والحذر وتجنب الأماكن المزدحمة للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا والتواصل الدائم مع البعثات الليبية المعتمدة سواء داخل الصين أو في أي دولة ظهر فيها هذا الفيروس لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق