أخبار ليبياالأخبار

محمود عبدالعزيز يهاجم عبدالرحمن السويحلي ويتهمه بالكذب وشق الصف والسعي وراء السلطة

طرابلس-العنوان

شن عضو المؤتمر الوطني السابق عن حزب العدالة والبناء، محمود عبدالعزيز الورفلي، هجوما لاذعًا ضد رئيس مجلس الدولة الأسبق، عبدالرحمن السويحلي، على خلفية هجومه على حزب العدالة والبناء وجماعة الإخوان المسلمين، متهمًا إياه بالكذب والسعي وراء السلطة في ليبيا.

وقال الورفلي، في لقاء على قناة التناصح، “عبد الرحمن السويحلي غير صادق في خلافه من العدالة والبناء وخلافه معهم ليس قديمًا”.

وكشف الورفلي، أن حزب العدالة والبناء، الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، هم من رشحوا السويحلي في انتخابات رئاسة المؤتمر الوطني في 2012 أمام محمد المقريف وعلي زيدان.

وقال، “السويحلي تحصل على 56 صوتًا في ذلك الوقت كلها أصوات كتلة العدالة والبناء في المؤتمر الوطني العام”، مشيرًا إلى أن حزب السويحلي لا يملك إلا عضوًا واحدًا في المؤتمر.

وأضاف، “كتلة العدالة خسرت في ذلك الوقت وهي ثاني أكبر كتلة في المؤتمر الوطني، لأنها قامت بترشيح السويحلي”.

وتابع الورفلي، “من رشح السويحلي ليكون رئيس مجلس الدولة هم العدالة والبناء أيضًا”.

وقال، “عندما توقف حزب العدالة والبناء عن دعمه بدأ السويحلي في استغلال نغمة الإخوان ويطالب بتحجيم حزب العدالة والبناء”.

وأضاف الورفلي، “ما يقوم به السويحلي هو شق للصف من أجل السلطة ولا حقيقة لما يدعيه الآن بشأن خلافه مع العدالة والبناء”.

وقال، “السويحلي قام بالهجوم على مقر المؤتمر الوطني العام الساعة 2 ليلاً ولولا ستر الله لكان أبوسهمين ومن معه في خبر كان حينها”.

وأضاف، “ليبيا أكبر مني وأكبر منك وأكبر من العدالة والبناء وفبراير أكبر مني ومنك وأكبر من كل الأحزاب ومن كل المدن والشخصيات”.

واختتم الورفلي هجومه، قائلًا، “عبد الرحمن السويحلي قالها لي بنفسه وهو يصيح “أنا نبي السلطة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق