أخبار ليبيا

حومة: الطريق إلى جنيف محفوف بالمخاطر

بنغازي-العنوان

أعلن النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الدكتور أحميد حومة، أن الطريق إلى الحوار السياسي الذي سيعقد برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في جنيف محفوف بالمخاطر.

وجاءت تصريحات حومة عشية لقائه في العاصمة التونسية برئيس البعثة الأممية إلى ليبيا غسان سلامة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة.

وقال حومه “إنه لا يعول كثيرا على هذا الحوار ومخرجاته نظير ما سمعه والنائب الأول لرئيس مجلس النواب فوزي النويري الخميس الماضي في إحاطة سلامة ونائبته ستيفاني ويليامز”.

وكان مجلس النواب قد أصدر قرارا في جلسته الأسبوع الماضي يقضي بتفويض النائب الثاني لرئيس مجلس النواب الدكتور أحميد حومة، بعقد هذا اللقاء مع سلامة.

وأوضح الدكتور أحميد حومة، أنه والنائب الأول استمعا لإحاطة مفصلة من المبعوث الأممي حول مجريات مؤتمر برلين الذي انعقد خلال الأيام القليلة الماضية بشأن ليبيا.

وأشار حومة، إلى أنه نقل كافة تساؤلات السادة أعضاء مجلس النواب حيال مجريات الحوار المزمع استئنافه في جنيف، واللجان التي ستنبثق عن الأطراف، والنتائج المتوقعة منه.

وفيما أبدى عدم ارتياحه لما يحاك قبيل انعقاد ملتقى جنيف، أكد الدكتور أحميد حومه أنه سينقل تفاصيل ما دار في لقائه بغسان سلامه لأعضاء مجلس النواب في الجلسة الرسمية المزمع عقدها الإثنين المقبل، ليتخذوا حيالها ما يرونه يخدم مصلحة الوطن ويعزز شرعية مجلسهم المنتخب والأجسام المنبثقة عنه.

وشدد حومه على موقفه الشخصي الثابت حيال دعم القوات المسلحة في حربها على الإرهاب والميليشيات المسلحة إضافة إلى التهديدات التركية ومحاولات الاستقواء بالأجنبي، لافتا إلى أن الجلوس على طاولة الحوار لن يتم إلا وفقا للمبادئ الوطنية التي يتفق عليها كافة الليبيين الشرفاء.

يشار إلى أن بعض القوى الدولية والبعثة الأممية في ليبيا تسعى إلى عقد اجتماع في مدينة جنيف السويسرية حول الأزمة الليبية في محاولة لإيجاد حل لها، بما يؤدي إلى نهاية الحرب وإيجاد حكومة تنال رضى الجميع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق