أخبار دوليةالأخبار

المفوضية الأوروبية: ندعم الحلول السياسية في ليبيا ونرفض الدعم العسكري لأي طرف

بروكسل-العنوان

اعتبرت المفوضية الأوروبية من جديد أن الحل المستدام الوحيد للأزمة في ليبيا هو من خلال جهود الوساطة التي تقودها الأمم المتحدة والتي وضعت احتياجات كل الشعب الليبي في المقدمة.

وقال بيان مشترك لرئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، والممثل السامي-نائب الرئيس، جوسيب بوريل فونتيليس، “اتفقت الدول والمنظمات الحاضرة على 55 نقطة، وقد التزم المشاركون بالامتناع عن اتخاذ أي تدابير وتقديم المزيد من الدعم العسكري للأطراف التي من شأنها أن تعرض الهدنة للخطر، كما تم التوصل إلى اتفاق بشأن المتابعة السريعة، وهذه خطوة هامة إلى الأمام”.

وأضاف، “إن العملية السياسية التي يقودها ويملكها الليبيون هي وحدها التي يمكن أن تنهي الصراع وتحقق السلام الدائم”.

وقال البيان، “إننا ندعم وحدة ليبيا وسيادتها وسلامة أراضيها، لما فيه مصلحة الاستقرار والرخاء الإقليميين، وهذا مهم أيضا بالنسبة لأوروبا”.

وتابع، “في الأسابيع الأخيرة، انخرطنا مع الشركاء الليبيين والإقليميين والدوليين للضغط من أجل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وإعادة إطلاق العملية السياسية، وهذه هي الخطوة الأولى المهمة، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به”.

وأكد البيان، “يلتزم الاتحاد الأوروبي بالقيام بدور هام في متابعة مؤتمر اليوم، وسوف نفكر في كيفية الإسهام على أفضل وجه في مراقبة وقف إطلاق النار واحترام حظر الأسلحة، وسيناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي غدا مساهمة الاتحاد الأوروبي في تنفيذ اتفاق اليوم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق