أخبار ليبيا

عبر قناته الممولة من قطر.. الإخواني دوغة يسقط في مستنقع خطاب الكراهة ويحث على القتال والعنف

طرابلس-العنوان

تستمر حرب القوات المسلحة التي تخوضها ضد الميليشيات والمجموعات الإرهابية المسلحة لتحرير العاصمة طرابلس في إظهار الوجه الحقيقي لكثير من الإعلاميين والنشطاء، كما أنها تسببت في إظهار الأهداف الحقيقية التي أنشأت على أساسها وسائل إعلام كثيرة وأسقطتها في مستنقع خطاب الكراهية.

وتتجاوز هذه القنوات والإعلاميين بها مرحلة الكذب والتضليل وتزييف الحقائق حتى وصل بهم الأمر إلى مستوى هابط من الإسفاف الأخلاقي لا ينبغي أن تصل إليه هذه القنوات الممولة من الخارج ولا إعلاميون ينبغي أن يكونوا نخب ومثقفين.

وما تنفك هذه القنوات وهؤلاء الإعلاميين والنشطاء من بث سمومهم وزرع التعصب القبلي والجهوي والمناطقي عبر تلك النخب التي تستضيفها عبر برامجها لتكون أداة لبث الفتنة والكره بين الليبيين.

ومن بين هذه القنوات التي سقطت في مستنقع خطاب الكراهية يظهر جليا ما تنشره وتبثه قناة ليبيا الأحرار الممولة من الخارجية القطرية من سموم تزيد الطينة بلة بين أبناء الشعب الليبي الواحد.

ومن بين الإعلاميين الذين سقطوا في هذه الوحول مدير قناة ليبيا الأحرار وعضو جماعة الإخوان المسلمين المدعو سليمان دوغة الذي ظهر أمس في حلقة مباشرة وصف خلالها أهالي المنطقة الشرقية ومن يرفضون وجود الجماعات الإرهابية “بالقرامطة”.

وهاجم دوغة عضو جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية أهالي برقة واصفا إياهم بـ”الرعاع”، كما استمر المدعو دوغة في هجومه الممنهج ضد القوات المسلحة العربية الليبية منتقدا عملية تحرير العاصمة طرابلس.

ولم يتحدث دوغة عن المجموعات والمرتزقة السوريين الذين ظهروا في تسجيل وهم على متن رحلة طائرة الخطوط الأفريقية قادمة من تركيا للانضمام لمسلحي الوفاق في طرابلس لقتال الجيش الوطني.

ولم يقف الإسفاف بدوغة على قناته فقط بل وصل إلى حد تغريداته بموقع تويتر حيث قال في إحداها متهكما على أهالي برقة “أعزائي القرامطة عزيزاتي القرمطيات عندما تستيقظون صباحا سوف تفعلون اللاءات الثلاثة: سوف تفتحون النفط، سوف يوقع حفتركم على وقف إطلاق النار، وسوف يرجع عقيلة صالح السعي لعائلة بن غزي”.

وبلغ الإسفاف بدوغة إلى أن وصف أهالي برقة وكل من يرفض وجود المليشيات في طرابلس قائلا بأن جدهم هو من سرق الحجر الأسود من الكعبة، حيث قال مدير قناة الأحرار في تغريدته “سيتم كل ذلك غصبًا عن جدكم الذي سرق الحجر الأسود من الكعبة الشريفة، تفرجوا فقط”.

يشار على أن سليمان دوغة تعرض في آواخر شهر يونيو من عام 2012 إلى اختطاف من قبل مليشيات مصراتة، وظهر في مؤتمر صحفي مؤكدا تعرضه للتعذيب بالكهرباء وأفعال منافيه لحقوق الإنسان.

وتستمر هذه الوسائل الإعلامية خصوصا بالتزامن مع عملية تحرير طرابلس نفس الطريق السابق، وسقط عدد كبير منها في وحل الفتنة والتأجيج والحث على القتال والعنف.

وتسببت هذه الآلة الإعلامية الفتاكة، في الزّج بالشباب الليبي في تلك المعارك نصرة لتيار إسلامي سياسي مدعوم بـ مافيات هدفها السيطرة على طرابلس وإهدار أموال الليبيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق