أخبار ليبيا

قُبيل انطلاق قمة برلين.. السراج يدعو إلى نشر قوة عسكرية دولية في ليبيا

برلين-العنوان

دعا رئيس المجلس الرئاسي فايز السرّاج إلى نشر “قوّة حماية دوليّة” في ليبيا، في حال استأنف الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر الأعمال القتاليّة، وذلك عشيّة قمّة دوليّة في برلين تهدف إلى إعادة إطلاق عمليّة السّلام.

وقال السرّاج في مقابلة مع صحيفة “دي فيلت الألمانيّة” قبل القمّة التي تُعقد في برلين “إذا لم يُنه خليفة حفتر هجومه، سيتعيَّن على المجتمع الدولي التدخّل عبر قوّة دوليّة لحماية السكّان المدنيّين الليبيّين” وفق وكالة فرنس برنس.

وأضاف “سنرحّب بقوّة حماية ليس لأنّه يجب أن نكون محميّين بصفتنا حكومة، بل من أجل حماية السكّان المدنيّين الليبيّين الذين يتعرّضون باستمرار للقصف منذ تسعة أشهر” بحسب تصريحاته.

واعتبر السرّاج أنّ مهمّةً مسلّحة كهذه يجب أن تكون “برعاية الأمم المتحدة”، قائلًا إنّه يتوجّب تحديد الجهة التي ستشارك فيها، سواء أكان الاتّحاد الأوروبي أو الاتّحاد الإفريقي أو جامعة الدول العربيّة.

من جهته، دعا وزير خارجيّة الاتّحاد الأوروبي جوزيف بوريل الأوروبيين إلى “تجاوز انقساماتهم” والانخراط على نحو أكبر في إيجاد حلّ لإنهاء النزاع.

وقال في مقابلة نشرتها الجمعة مجلّة دير شبيغل “إذا تمّ الأحد التوصّل إلى وقف لإطلاق النّار (…) يجب على الاتحاد الأوروبي أن يكون مستعدًا للمساعدة في تنفيذ وقف إطلاق النّار هذا ومراقبته، ربّما من خلال جنود في إطار مهمّة للاتحاد الأوروبي”.

ويشعر الاتحاد الأوروبي، خصوصًا ألمانيا، بقلق من احتمال تدفّق مهاجرين إذا تدهور الوضع في ليبيا.

وتستضيف برلين اليوم الأحد مناقشات لحل الأزمة الليبية، دعت لها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، يشارك فيها القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج، بالإضافة إلى وفود دول الإمارات والجزائر وإيطاليا والولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وتركيا والكونغو ومصر، وممثلي الاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية.

مقالات ذات صلة

إغلاق