أخبار ليبيا

ملخص ماورد بالمؤتمر الصحفي للمتحدث العسكري

العنوان_بنغازي

كشف الناطق باسم الجيش، اللواء أحمد المسماري، تفاصيل تحرير الجيش مدينة سرت من يد قوات حكومة الوفاق، مؤكدًا أن القيادة العامة اعتمدت في هذه العملية على السرية التامة وعنصر المفاجأة.

وأكد “المسماري”، خلال مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، أن قوات الجيش قامت بالتخطيط والإعداد الجيد لمعركة سرت لتحريرها من الإرهابيين، موضحًا أن المدينة تحظى بأهمية عسكرية واستراتيجية.

وأوضح الناطق باسم الجيش، أن القيادة العامة اكتشفت أن عناصر من تنظيم داعش كانت تقاتل في مدينة سرت، مؤكدًا أن القوات المسلحة أجبرت المليشيات على الهرب باتجاه مصراتة.

وأضاف أن قوات حكومة الوفاق هربت إلى مصراتة بعد 3 ساعات من بداية عملية تحرير سرت، حيث تركوا خلفهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة، مؤكدًا أن المرتزقة الأتراك لم يحدثوا أي فارق في العمليات العسكرية.

وتابع المسماري: “قوات الجيش تحاول تأمين مدينة سرت بالكامل ولا تستهدف مدينة مصراتة وسكانها، والحكومة الليبية سيرت قوافل من الإمدادات نحو سرت بعد تحريرها”.

وعن تقدمات الجيش في طرابلس، أكد أن القوات المسلحة وصلت إلى ما بعد منطقة الوشكة، موضحًا أن أبوقرين حاليا منطقة عمليات عسكرية وأن القوات تواصل تقدماتها في محاور القتال على أكمل وجه.

وأوضح الناطق باسم الجيش، أن القيادة العامة لديها معلومات مؤكدة عن وصول مرتزقة ومسلحين إلى مطار معيتيقة، مؤكدًا أن الجيش وسع منطقة الحظر الجوي لتشمل مطار وقاعدة معيتيقة الجوية.

وأكمل: “أي طائرة ستخرق منطقة الحظر الجوي ستعتبر هدفًا للقوات المسلحة، وسنفرض هيبة الدولة الليبية على كامل أراضيها”.

وأكد المسماري، أن نحو 70 % من المقاتلين في صفوف قوات الوفاق هم مرتزقة أرسلهم أردوغان لأنه يقاتل من أجل السلطنة العثمانية وخيرات ليبيا والسيطرة على المنطقة الإقليمية بالكامل.

وأردف: “نقاتل من أجل الشعب الليبي وكلمة الحق والمليشيات والمرتزقة يقاتلون من أجل المال، فالعقيدة الوطنية لقوات الجيش سلاح يحدث فارقا، ونعتمد على وحداتنا العسكرية والوطنية وعلى الشعب الليبي في هذه المعركة”.

وعن دعوة الرئيسين التركي والروسي للهدنة، أوضح الناطق باسم الجيش، أنه لا تعليق من القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر على دعوة بوتين وأردوغان لوقف إطلاق النار، مؤكدًا أن القوات المسلحة لا تعول على أي جهة لدعمها كما تدعي حكومة الوفاق.

وأكد المسماري، أن الشعب الليبي لم ولن يركع للاستعمار وسيظل رافعا لراية الجهاد ضد الغزو التركي، مضيفًا: “سنجعل الشعب يعبر عن طموحاته بكل حرية ولا مكان للخونة والعملاء والانتهازيين في الدولة الليبية”.

وأضاف أن مدينة مصراتة يتحكم بها قبضة مليشياوية قوية جدا، مؤكدًا أن مليشياتها المسلحة تتحمل عواقب عدم الاستجابة للمهلة والقادم سيكون أسوأ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق