أخبار دولية

ترامب يجدد تهديداته بضرب مواقع ثقافية في إيران

واشنطن-العنوان

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددا، مساء الأحد، بضرب مواقع ثقافية في إيران، رغم التنديد الذي أثارته تهديداته السابقة سواء في إيران أو في الولايات المتحدة نفسها حيث ارتفعت أصوات تتهمه بالتحضير لارتكاب “جريمة حرب”.

وقضى وزير الخارجية مايك بومبيو الصبيحة يؤكد أن الولايات المتحدة ستحترم “القانون الدولي” في حال وجهت ضربات إلى إيران.

لكن الرئيس الأمريكي لم يتراجع عن تهديداته بل جددها في المساء.

وقال لصحافيين يرافقونه في الطائرة الرئاسية “نسمح لهم بقتل مواطنينا. نسمح لهم بتعذيب وتشويه مواطنينا. نسمح لهم باستخدام قنابل لتفجير مواطنينا. ولا يحق لنا المس بمواقعهم الثقافية؟ الأمور لا تسير بهذا الشكل”.

ونشأ الجدل من تغريدة توعد فيها ترامب باستهداف 52 موقعا في إيران إذا ردت الجمهورية الإسلامية عسكريا على قتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني الجمعة في ضربة أمريكية في بغداد.

وأوضح أن المواقع الـ52 تمثل عدد الأمريكيين الذين احتجزوا رهائن في السفارة الأمريكية في طهران لأكثر من سنة أواخر العام 1979، محذرا بأن بعض هذه المواقع “على مستوى عال جدّاً وبالغة الأهمية بالنّسبة إلى إيران والثقافة الإيرانيّة”.

بعد ذلك، جال بومبيو على البرامج الصباحية على كبرى الشبكات التلفزيونية الأمريكية ليؤكد أن واشنطن ستحترم “إطار القانون”، متفاديا في الوقت نفسه معارضة الرئيس بشكل صريح.

وقال متحدثا لشبكة سي إن إن “على الأمريكيين أن يعرفوا أننا سنحميهم على الدوام وسنفعل ذلك باحترام القانون الدولي والدستوري الأمريكي”.

كما قال لشبكة إيه بي سي إن “أي هدف قد نضربه سيكون هدفا قانونيا”، بدون أن يورد أي توضيح حول المواقع التي تم رصدها كأهداف.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق